اليمن العربي: بالأدلة.. تورط "تنظيم الحمدين" بشكل علني في دعم الإرهاب الحوثي

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

كشفت عملية القبض على ضابط استخبارات قطري بالحدود اليمنية العمانية، عن تورط "تنظيم الحمدين" بشكل علني في دعم الإهارب الحوثي باليمن.

وفي وقت سابق، الأربعاء، ألقت السلطات اليمنية، القبض على ضابط بالاستخبارات القطرية، يدعى "محسن الكربي"، وذلك بتهمة دعم مليشيا الحوثي الانقلابية.

ووفقا لمصادر في الحكومة الشرعية وشرطة محافظة المهرة، شرقي اليمن، التي شهدت الواقعة، فقد كان الضابط القطري، يحاول الخروج عبر "منفذ شحن"، الذي يربط بين اليمن وسلطنة عمان، بعد أن كان قادما من العاصمة صنعاء الخاضعة للحوثيين.

وحسب قناة "العربية"، أقرت السلطات القطرية باعتقال الكربي عبر بيان ما يسمى بـ"اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان"، والتي ادّعت أن القطري المقبوض عليه كان متجها لزيارة أقاربه في الأراضي اليمنية.

وبالقبض على ضابط المخابرات القطري، تنضم الدوحة رسميا إلى ثلاثي الشر الداعم للإرهاب الحوثي، والمكون بالإضافة إلى تنظيم الحمدين، حزب الله اللبناني، والحرس الثوري الإيراني، وخلافا للتورط العلني، تورطت قطر منذ أشهر بدعم الانقلاب الحوثي ماليا وإعلاميا، وذلك بهدف إرباك عمل الحكومة الشرعية والتحالف العربي.

وكشف مركز حقوقي يمني، الأسبوع الماضي، عن دعم قطري بملايين الريالات لما يسمى بـ"المجهود الحربي" لمليشيا الحوثي، في محاولة من تنظيم الحمدين لإنقاذ مليشيا الحوثي من الانهيارات، وتداعي المناطق التي اغتصبتها، جراء ضربات الجيش اليمني والتحالف العربي.

ويسعى تنظم الحمدين بقوة لإنقاذ مليشيا الحوثي من انهيار وشيك بعد وصول قوات الجيش اليمني مسنودا من التحالف، إلى معقل رأس الأفعى ومدبر الانقلاب، عبدالملك الحوثي، ومن أجل ذلك، يقوم بتسخير قناة الجزيرة، لتكون صوتا إضافيا للإرهاب الحوثي بموازة قناة " المسيرة" الحوثية التي تبث من الضاحية الجنوبية في لبنان.

وأرسلت إيران خبراء لدعم الحوثيين، عسكريا واستخباراتيا منذ بداية الانقلاب، وذلك من أجل دعم المليشيا الانقلابية واستهداف الأراضي السعودية بالصواريخ الباليستية، في محاولة لإطالة أمد الانقلاب.

وتواصل قطر دعمها للأنشطة الإيرانية التي تمزق اليمن، عبر افتتاح مكتب لمليشيات الحوثي في الدوحة؛ للتنسيق بين مكاتب وعمليات الجماعة الانقلابية.

ووفق ما كشفه الباحث السياسي والأمني اليمني محمد الولص لصحيفة "عكاظ" السعودية، نشرته الأربعاء؛ فإن المكتب تم افتتاحه أواخر 2017، ويعمل بصورة سرية، ويديره القيادي الحوثي أحمد الحمزي الملقب بـ"أبو شهيد".

وتقدم قطر دعما ماليا شهريا لمكاتب التنسيق الحوثية في الخارج، سواء في بريطانيا والذي يديره القيادي الحوثي أحمد المؤيد، إضافة إلى دعمها عشرات القيادات الحوثية في بيروت وألمانيا، بحسب الولص.

0 تعليق