تكنولوجيا - 8 مدن أمريكية شلت بسبب هجمات طلب الفدية

تكنولوجيا - 8 مدن أمريكية شلت بسبب هجمات طلب الفدية
تكنولوجيا - 8 مدن أمريكية شلت بسبب هجمات طلب الفدية

تتزايد مخاطر المتسللين الذين يهددون المعلومات الشخصية ويغلقون الموارد الضرورية مع انتقال حياتنا اليومية إلى الإنترنت حيث كان هناك ما لا يقل عن 104 من هجمات طلب الفدية على الأنظمة الإدارية في المدارس والحكومات خلال عام 2019 وذلك وفقًا لشركة الأمن الإلكتروني Recorded Future.

تقوم هجمات طلب الفدية بتشويش الخدمات والوظائف الرئيسية للشبكة حيث يطلب أحد المتطفلين الحصول على فدية كبيرة أثناء احتجاز بيانات الحكومة أو المدرسة.

في 2 تشرين الأول “أكتوبر”، أصدر مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI تحذيرًا كبيرًا بالهجوم السيبراني ردًا على الهجمات المتزايدة، بما في ذلك تلك التهديدات التي واجهتها الحكومات بالإضافة إلى مؤسسات الرعاية الصحية والشركات الصناعية وكيانات النقل.

8 مدن شلت بسبب هجمات طلب الفدية

أتلانتا، جورجيا

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

أدى الهجوم الذي أصاب شبكات الحاسب في مدينة جورجيا في مارس 2018 إلى إغلاق المحاكم البلدية وترك السكان غير قادرين على الوصول إلى خدمات مثل تذاكر المرور أو أنظمة دفع فواتير المياه.

وطالب المهاجمون الحكومة بدفع 51000 دولار في شكل بيتكوين لإلغاء تأمين أنظمة الحكومة المشفرة والتي نفى المسؤولون أنهم كانوا يخططون لدفعها.

على الرغم من أن الحكومة نفت دفع الفدية، إلا أن المدينة تعرضت لتكاليف باهظة بعد الهجوم مباشرة، ووقعت المدينة عدة عقود مع شركات الاتصالات والشركات الأمنية بقيمة 2.7 مليون دولار، وذكرت المدينة مرارًا وتكرارًا أنها لم تدفع الأموال التي طلبها المهاجمون.

في نوفمبر تشرين الثاني وُجهت إلى مواطنين إيرانيين تهمة الهجوم، حيث تم الكشف عن تورط المتسللين في مخطط لمهاجمة شبكات الحكومات الصغيرة وغيرها من النظم العامة.

بالتيمور، ماريلاند

في 7 أيار 2019 ضربت هجمات طلب الفدية المدينة وجمدت الآلاف من أجهزة الحاسب الحكومية، بالإضافة إلى شل عشرات الخدمات الأخرى للمواطنين.

طالب المتسللون بفدية تبلغ قيمتها نحو 80 ألف دولار على شكل بيتكوين، ورفضت الحكومة سدادها، وبعد هجوم أتلانتا كان تعطل شبكة بالتيمور بمثابة ثاني إغلاق كبير للخدمات في مدينة أمريكية كبرى في غضون عام واحد.

سانت لوسي، فلوريدا

في 17 كانون الأول 2019 تم إغلاق مكتب مقاطعة سانت لوسي شريف دون الاتصال بالإنترنت، مما أدى إلى إغلاق خادم البريد الإلكتروني لمكتب شريف وأنظمة فحص البصمات والخلفية.

انتقل الكثير من المكاتب إلى حفظ السجلات الورقية حيث تدخّل مكتب التحقيقات الفيدرالي للمساعدة في إعادة الإنترنت.

نيو بدفورد، ماساتشوستس

تعرضت مدينة نيو بدفورد للهجوم في 4 يوليو 2019، وكان 4٪ فقط من أجهزة الحواسيب الحكومية متصلة بالإنترنت خلال العطلة، وطالب المتسللون بفدية ضخمة قدرها 5.3 مليون دولار، وبدلًا من ذلك عرضت المدينة دفع مبلغ 400،000 دولار من أموال التأمين، وبحسب ما ورد عزز تكتيك التفاوض الجدول الزمني للمدينة للتحقيق في البيانات المفقودة واستعادتها، وأعلن المسؤولون في وقت لاحق أن أموال التأمين ستغطي استرداد النظم.

نيو أورليانز، لويزيانا

أعلنت المدينة حالة الطوارئ وبدأت تحقيقًا بعد أن لاحظت إدارة الشرطة نشاطًا غريبًا على بعض أجهزة الحاسب الخاصة بها في حوالي الساعة 5 صباحًا في 13 ديسمبر 2019، وتم فصل معظم أجهزة الحاسب وإيقاف موقع الويب بحلول الساعة 11 صباحًا لعزل قسم البيانات.

ذكرت وكالة أسوشيتيد برس أن حكومة المدينة كانت على استعداد فريد من نوعه للاستجابة لانقطاعات الشبكة بسبب وجود أنظمة لاستجابات الأعاصير، وجاء الهجوم بعد هجوم أكبر استهدف ولاية لويزيانا قبل شهر واحد، وبعد أن أصدرت أجهزة الحاسب في مقاطعة لويزيانا نفس الرد على محاولة اختراق في يوليو.

غرينفيل، نورث كارولينا

أدت هجمات طلب الفدية في أبريل 2019 إلى إصابة غالبية أجهزة الحاسب في المدينة البالغ عددها 800 جهاز، وتم تأمين جميع ملفات المدينة بعد أن تم ملاحظة ransomware لأول مرة على جهاز حاسب تابع لقسم الشرطة.

ورفض المسؤولون علنًا دفع الفدية المطلوبة واستعادة موقع المدينة من تلقاء أنفسهم.

وأفادت وكالة أنباء ومراقبة ولاية كارولينا بحلول نهاية شهر أغسطس بأن إدارة تكنولوجيا المعلومات في ولاية كارولينا الشمالية ذكرت أنه تم الإبلاغ عن المزيد من هجمات طلب الفدية في ذلك العام أكثر من عام 2018.

بينساكولا، فلوريدا

أعاق هجوم إلكتروني في 7 ديسمبر 2019 شبكة المدينة التي أغلقت أنظمة الهاتف وخوادم الإنترنت وأنظمة الدفع عبر الإنترنت في أقسام الصرف الصحي والطاقة.

طالب المتسللون الذين ادعوا أنهم وراء الهجوم بفدية قدرها مليون دولار، وهو ما لم تؤكده المدينة أبدًا، وأفادت مجلة Pensacola News Journal أن المدينة استخدمت شركة Deloitte في عقد استشاري بقيمة 140،000 دولار للتحقيق في الظروف المحيطة بالهجوم.

ويلمر، تكساس

تعرضت ويلمر، التي يقل عدد سكانها عن 4000 شخص في شمال تكساس، للهجوم في أغسطس عام 2019، ويشتبه أن منشأ هذا الهجوم الصين أو روسيا حيث تم الاستيلاء على أجهزة الحاسب الخاصة بالبلدية.

وكانت البلدة واحدة من أكثر المناطق تضررًا حيث تم استهداف 22 ولاية وحكومة محلية أخرى في تكساس في نفس اليوم، مما أدى إلى “تصاعد الاستجابة من المستوى 2″، وهو ثاني أعلى مستوى ممكن من الاستجابة لحالات الطوارئ، وطالب المتسللون الذين أعلنوا مسؤوليتهم عن الهجمات بفدية قدرها 2.5 مليون دولار.