تكنولوجيا - اليابان تخنق عمالقة الرقاقات في كوريا الجنوبية

البوابة العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وصل صانعو الرقاقات في كوريا الجنوبية إلى طريق مسدود في سعيهم لإيجاد بدائل للمواد الرئيسية المستوردة من اليابان والمفروض عليها حاليًا قيود تصدير، مما زاد من احتمال حدوث خلل كبير في عملياتهم في الأشهر المقبلة.

وتطلب اليابان الآن موافقة خاصة على بيع ثلاث مواد عالية التقنية، بما في ذلك مادتان أساسيتان لصناعة الرقاقات، إلى كوريا الجنوبية.

وتتطلب الصادرات إلى كوريا الجنوبية من تلك المواد، بما في ذلك غاز فلوريد الهيدروجين والمواد الكيميائية المعروفة باسم المقاومة الضوئية، موافقة حكومية الآن.

وقالت مصادر في صناعة كوريا الجنوبية: إنه لم يتم منح أي موافقات منذ اندلاع النزاع في أوائل شهر يوليو، فيما قال مسؤول كبير في شركة صناعة رقاقات كورية جنوبية: اليابان تخنقنا ببطء.

وتبحث شركات صناعة الرقاقات في كوريا الجنوبية عن حلول، مثل البحث عن إمدادات مباشرة من المصانع في الصين أو تايوان المملوكة من قبل الموردين اليابانيين، لكن المسؤولين الحكوميين حذروهم من السير في هذا الطريق.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وسلمت مجموعة صناعة الرقاقات في كوريا الجنوبية توجيهات حكومية لأعضائها، بما في ذلك سامسونج و SK Hynix، والتي تحذر من إمكانية أن ترفض الشركات اليابانية شحن المواد من دول ثالثة.

وتضيف التوجيهات أن أي جهود لتجاوز القيود يمكن أن تُخضع شركات صناعة الرقاقات والموردين لعقوبات تجارية دولية أوسع نطاقًا.

وبالرغم من وجود عروض من الموردين الروس والصينيين، إلا أن صانعي الرقاقات يقولون: إنهم يحتاجون إلى فلوريد الهيدروجين عالي النقاء من اليابان لأنه يساعدهم في الحصول على معدلات إنتاجية عالية، وهو أمر مهم لجعل الرقاقات مربحة.

وقالت سامسونج: إن القيود اليابانية المفروضة على تصدير مواد صناعة الرقاقات تضعف من توقعات أعمالها، حيث أعلنت عن انخفاض أرباحها الفصلية إلى النصف، وأوضحت أنها تدرس التدابير المختلفة لتقليل التأثير إلى أدنى حد.

ويختبر كبار صناع الرقاقات في كوريا الجنوبية الآن بعض المواد غير اليابانية، وكانت أهم واردات كوريا الجنوبية من اليابان من حيث القيمة في العام الماضي هي مكونات ومعدات أشباه الموصلات التي تتراوح من رقاقات السيليكون إلى آلات حفر الرقاقات.

واشترت كوريا الجنوبية ما قيمته 11 مليار دولار من أجزاء ومعدات أشباه الموصلات من اليابان في عام 2018، وهو ما يمثل حوالي 20 في المئة من الواردات اليابانية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق