تكنولوجيا - إتش بي: الشركات تواجه خطر شراء مستلزمات الطباعة المزيفة

البوابة العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تواجه الشركات خطر شراء مستلزمات الطباعة المزيفة أكثر من أي وقت مضى، وذلك بحسب دراسة حديثة أجرتها مؤسسة Harris Interactive بتكليف من شركة إتش بي HP.

ويتسبب الخطر المتصاعد للمنتجات المقلدة في خسارة الاقتصاد العالمي ما يعادل 3 مليارات دولار سنويًا، وفقًا لتصريحات اتحاد مصنعي مستلزمات التصوير ISC.

ويُعزى ذلك إلى وجود نظام متكامل واسع النطاق من موردي تلك المنتجات المقلدة، وعدم تيقن المشترين من أن مشترياتهم أصلية، وقلة الوعي بمخاطر شراء السلع المقلدة.

وفي هذا السياق قال جلين جونز، مدير البرنامج العالمي لمكافحة التزييف في إتش بي HP: كل مؤشر من مؤشرات السوق الرئيسية التي نراقبها يظهر زيادة ملحوظة في خطر مستلزمات الطباعة المزيفة.

وبالنسبة لشركات مثل إتش بي HP، فإن المنتجات المقلدة تقوض عقودًا من الأبحاث والاختبارات المركزة، التي تهدف إلى إنتاج الحبر بجودة عالية، والخراطيش الجديرة بثقة العملاء.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

بينما تتسبب المنتجات المقلدة للمستخدمين في حدوث زيادة كبيرة في حالات فشل الطباعة، وانخفاض في إنتاجية الصفحات، والمطبوعات الرديئة، والتسريبات، والانسدادات، بالإضافة إلى خسارة ضمان الجهاز.

وأظهرت الأعوام الأربعة الماضية انخفاضًا بنسبة 30 في المئة في الشركات التي تعمل مع مورد رئيسي موثوق، وزيادة بنسبة 27 في المئة في الشركات التي تشتري تبعًا لتوافر المنتج فقط، وذلك بحسب استطلاعات Harris Interactive.

وساهم اتساع شبكة الموردين غير الموثوقين في فقدان الشركات الصغيرة والمتوسطة القدرة على إدراك أصالة وسلامة خراطيشها بثقة مطلقة.

وتأثرت جميع مناطق العالم، وعلى وجه الخصوص، الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية وأفريقيا، حيث شعر ما يقرب من ثلاثة أرباع الشركات التي شملها الاستطلاع بالثقة بأن مشترياتها أصلية.

وعلى الرغم من أن اتجاهات السوق مقلقة، فإن إتش بي وغيرها من الشركات المصنعة لمستلزمات الطباعة الأصلية، تواصل جهودها الحثيثة لمحاربة هذه المشكلة، من خلال المشاركة الفعالة مع السلطات المحلية.

وصادرت السلطات المحلية في جميع أنحاء منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا – وبدعم من شركة إتش بي HP – نحو 12 مليون منتج ومكون مزيّف على مدار السنوات الخمس الماضية.

وأجرت إتش بي أكثر من 4500 عملية تفتيش على مخازن موزعين، وطلبيات منتجات مشبوهة، وتعمل الشركة أيضًا على تثقيف عملائها وشركائها بهدف توخي الحذر من مستلزمات الطباعة المزيفة، عبر برنامج إتش بي لمكافحة التزييف والغش ACF.

وتؤكد النجاحات الحديثة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا على التأثير الإيجابي لهذه الجهود:

  • أحبطت السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة عمليات إجرامية لمجموعة نشطة دوليًا، عكفت على تجميع المنتجات المزيفة من الخراطيش التي تحمل العلامات التجارية لشركة إتش بي وسامسونج، مما أدى إلى مصادرة نحو 46 ألف وحدة غير قانونية.
  • نجحت السلطات الروسية – عبر سلسلة كبيرة من المداهمات – في الكشف عن مجموعة إجرامية كانت تبيع الخراطيش المزيفة التي تحمل علامة إتش بي، وصادر المسؤولون أكثر من 215 ألف وحدة غير قانونية، أثناء مداهمة مواقع سكنية، ومستودعات في منطقة الفولغا، ومنطقة موسكو.
  • تمكن المسؤولون في المملكة العربية السعودية أخيرًا من ردع عصابة إجرامية كانت تصنع خراطيش مزيفة لطابعات إتش بي، وتبيع المنتجات المقلدة بكميات كبيرة، وصادروا 44 ألف وحدة غير قانونية، مثل خراطيش الحبر المزيفة، ومكونات تجميع المنتجات المزيفة.
  • نجحت السلطات في كينيا وأوغندا في الكشف عن عدد كبير من الخراطيش المزيفة لطابعات إتش بي لدى تجار الجملة والموزعين، حيث داهمت المستودعات ومنافذ البيع، وضبطت المنتجات المزيفة في حاويات شحن بمناطق كمبالا، ومومباسا ونيروبي، وصادرت 16 ألف وحدة غير قانونية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق