تكنولوجيا - إريكسون تطلق رؤيتها لتطور تقنيات إنترنت الأشياء الخلوية

البوابة العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كشفت شركة إريكسون مؤخراً عن خططها الاستراتيجية للمرحلة القادمة التي تهدف إلى تطوير نماذج عمل تقنيات إنترنت الأشياء للأجهزة الخلوية، مطلقة بالوقت ذاته حلولاً جديدة من شأنها تمكين مقدمي خدمات الاتصال من استخدام سوق إنترنت الأشياء على نطاق واسع والاستفادة منها في حالات متنوعة عبر مختلف القطاعات، بما في ذلك السيارات والتصنيع والمرافق.

وتحدد إريكسون عملية تطوير شبكة إنترنت الأشياء الخلوية ضمن أربعة قطاعات للسوق هي إنترنت الأشياء الضخمة وإنترنت الأشياء الحرجة وإنترنت الأشياء ذات النطاق العريض وتقنية إنترنت الأشياء للأتمتة الصناعية.

وتعتبر اثنين من هذه القطاعات، إنترنت الأشياء ذات النطاق العريض وتقنية إنترنت الأشياء للأتمتة الصناعية، جديدتين.

وتعتمد إنترنت الأشياء ذات النطاق العريض قدرات النطاق العريض المتنقل في مجال إنترنت الأشياء، فيما تعتمد شبكة إنترنت الأشياء ذات النطاق العريض قدرات الهواتف المحمولة في النطاق العريض المتنقل وتدعم معدل بيانات أعلى ووقت استجابة أقل مقارنة بعمليات إنترنت الأشياء الضخمة.

وتتيح تقنية إنترنت الأشياء للأتمتة الصناعية استخدام تطبيقات الأتمتة الصناعية المتطورة في احتياجات الاتصال الأكثر طلباً.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وتماشيًا مع رؤيتها لإنترنت الأشياء الخلوية، أطلقت إريكسون وظائف محسنة لإنترنت الأشياء الضخمة وحلول جديدة لإنترنت الأشياء ذات النطاق العريض.

ويعتبر توسيع مدى نطاق الاستقبال الخلوي في تقنيات إنترنت الاشياء ذات النطاق الضيق ليمتد إلى مسافة 100 كيلومتر بالتعاون مع شركتي Telstra و DISH أحد الأمثلة على التحسينات الهائلة في إنترنت الأشياء الضخمة، حيث تم توسع النطاق المعتمد من 40 كيلومتر إلى 100 كيلومتر من خلال تحديثات البرمجيات دون تغييرات على أجهزة إنترنت الأشياء ضيقة النطاق.

ويساهم هذا التوسيع بمنح فرصاً كبيرة لتوصيل تقنيات إنترنت الأشياء إلى المناطق الريفية والنائية، خاصة في مجال اللوجستيات والزراعة ومراقبة البيئة.

وتشمل حلول إنترنت الأشياء ذات النطاق العريض حالات استخدام جديدة للطائرات بدون طيار والتحكم بعمليات الاتصال وشرائح شبكات الاتصال الراديوي والتعامل المتقدم لمجموعة المشتركين وشبكات LTE متعددة الجيجابت لمعدلات نقل البيانات بسرعة 2 جيجابت في الثانية مع وقت استجابة منخفض لا يتجاوز 10 ميلي ثانية تقريباً.

وتتيح حلول إنترنت الاشياء الجديدة مجموعة واسعة من حالات الاستخدام في قطاع السيارات والطائرات بدون طيار والأجهزة المحمولة والأجهزة القابلة للارتداء إضافة إلى الصناعة والمرافق الذكية.

وأصبحت تقنية إنترنت الأشياء الخلوية الآن في مرحلة متطورة، وتسعى إريكسون لنقلها من التبني المبكر مع إنترنت الأشياء الضخمة إلى التطبيق العالمي.
وتهدف الشركة دائماً إلى تلبية متطلبات عملائها وضمان كيفية تحقيق أقصى استفادة من استثماراتهم في الجيلين الرابع والخامس على نفس الشبكة، ومواكبة حالات استخدام أكثر لتقنية إنترنت الأشياء المتطورة في مختلف الصناعات.

تقنية إنترنت الأشياء الخلوية المتطورة

يصف مفهوم التطور لدى شركة إريكسون مسار انتقال تقنيات إنترنت الأشياء الخلوية من حالات الاستخدام الأساسية لتقنيات إنترنت الأشياء الضخمة مثل تتبع الأصول والقياس الذكي، إلى حالات الاستخدام الأكثر تطوراً وتقدماً المتاحة بفضل تقنية إنترنت الأشياء ذات النطاق العريض، ومن ثم عن طريق تقنية إنترنت الأشياء الحرجة، وكذلك من خلال تقنية إنترنت الأشياء للأتمتة الصناعية.

ويسهل هذا النهج التدريجي على مقدمي الخدمات مطابقة قدرات شبكات إنترنت الأشياء الخلوية مع حالات الاستخدام الحالية والمستقبلية من خلال الاستمرار في تحسين شبكات التطور بعيدة المدى أثناء التحضير للجيل الخامس.

ويمكن لمزودي الخدمات، خلال الاستخدام الفعال للتقنيات مثل تشريح الشبكات، دعم جميع الأجزاء الأربعة في شبكة واحدة، مما يسمح لهم بتحسين أصولهم والاستفادة من فرص الإيرادات داخل الصناعات.

ومن المتوقع أن يصل عدد اتصالات إنترنت الأشياء الخلوية إلى 4.1 مليار في عام 2024، مع زيادة بمعدل نمو سنوي يبلغ 27 في المئة، وذلك وفقاً لتقرير إريكسون للاتصالات المتنقلة.

وتوصلت شركة إريكسون إلى رؤية واضحة وفريدة لاستخدام تقنية إنترنت الأشياء الخلوية مع قطاعات محددة لمزودي الخدمات لمواكبة فرص نمو الأعمال الجديدة من رقمنة الصناعة، ويدعم مفهوم تطور تقنية إنترنت الأشياء الخلوية من إريكسون مقدمي الخدمات للسماح بحالات استخدام إضافية بشكل تدريجي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق