تكنولوجيا - مخترع الويب يؤسس طريقة جديدة للتعامل مع الإنترنت

البوابة العربية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

يعمل تيم بيرنرز لي Tim Berners-Lee، الذي اخترع الإنترنت في أواخر الثمانينيات، على تأسيس شركة ناشئة يطلق عليها اسم Inrupt، والتي تتمثل مهمتها الأساسية في مساعدة الناس على التحكم في بياناتهم، وذلك من خلال بناء شبكة إنترنت المستقبل، حيث توفر هذه الشركة منصة مفتوحة المصدر تسمى Solid، والتي تتيح لك تحديد كيفية تخزين بياناتك، بما في ذلك جهات الاتصال والصور ومكتبة الموسيقى وأحداث التقويم وبيانات اللياقة البدنية والنشاط الصحي والتحكم في الوصول إلى تلك البيانات.

وأصبح من السهل على الجميع استخدام الويب ومشاركة المعلومات بعدما اخترع تيم بيرنرز لي الويب قبل 28 عامًا، لكن المشكلة تكمن في قيام شركات التكنولوجيا الكبرى مثل أمازون وفيسبوك وجوجل وغيرها من الشركات الأخرى بالاحتفاظ بالبيانات والمعلومات الشخصية التي تقوم برفعها ومشاركتها أثناء استخدامك للشبكة العنكبوتية، مما يعني أنك لا تتحكم في كيفية استخدام هذه الشركات لتلك البيانات.

وقال تيم بيرنرز لي: “لطالما اعتقدت أن الويب مخصص للجميع، ولهذا السبب نقاتل أنا وآخرون بشراسة لحمايته، ولقد أحدثت التغييرات التي نجحنا في جلبها عالمًا أفضل وأكثر اتصالًا، ولكن على الرغم من كل النتائج الجيدة التي حققناها، فقد تطورت الشبكة لتصبح محركًا للظلم والانقسام وتستخدم من قبل القوى القوية وفقًا لأجنداتهم الخاصة”.

وأضاف “أعتقد أننا وصلنا اليوم إلى نقطة تحول حاسمة، وأن التغيير نحو الأفضل ممكن وضروري، وتهدف منصة Solid إلى تغيير النموذج الحالي، حيث يتعين على المستخدمين توفير البيانات الشخصية إلى عمالقة رقميين مقابل القيمة الملموسة، وكما اكتشفنا جميعًا، فإن هذا لم يكن في مصلحتنا، وقد طورنا منصة Solid من أجل استعادة التوازن، وذلك من خلال منح كل واحد منا السيطرة الكاملة على البيانات الشخصية أو غير ذلك بطريقة ثورية”.

وتعتبر منصة Solid عبارة عن مجموعة من المواصفات القياسية، والتي تعتمد على التكنولوجيا الأساسية لشبكة الإنترنت العالمية، بما في ذلك بروتوكولات HTTP و REST و HTML، وهي متوافقة مع شبكة الإنترنت الحالية بنسبة 100٪، حيث توفر المواصفات المعتمدة ميزات إضافية للنظام القائم، ولكن عند استخدامها من خلال التركيبة الجديدة، فإنها تتيح إمكانيات جديدة ومثيرة لمواقع الويب والتطبيقات.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

ويتم تخزين البيانات الخاصة بك في Solid POD أو مخزن البيانات الشخصية عبر الإنترنت، وهو في الأساس نقطة آمنة على خادم مستضاف أو خادم تقوم بإدارته بنفسك، وتحصل على هوية مرتبطة بهذا المخزن POD، وبمجرد فرز وترتيب هذه البيانات فإنه بإمكانك الاشتراك لاستخدام التطبيقات في النظام الإيكولوجي لمنصة Solid، والذي هو قيد التطوير حاليًا.

ويفترض أن تتضمن المنصة عدد من الخدمات المتوفرة في الوقت الحالي عبر شبكة الإنترنت مثل شبكة اجتماعية وصندوق بريد إلكتروني وخدمة بث موسيقى، ولكن هذه التطبيقات لا تتمكن من الاتصال بمخزن البيانات الشخصية عبر الإنترنت POD وقراءة البيانات أو كتابتها إليه إلا في حالة منحها حق الوصول، وبعبارة أخرى، أنت المسؤول عن التحكم ببياناتك ضمن POD، ولا توجد بيانات على خوادم تلك الشركات.

ويتلخص خطر قيام الشركات بتخزين بياناتك على خوادمها في أنها قادرة على تقرير ما يجب فعله بها، حيث يمكنهم إنشاء ملفات تعريف تفصيلية للمستخدمين تسمح للمعلنين باستهداف مجموعات محددة من الأشخاص أو معالجة تلك البيانات للحصول على إحصاءات وبيعها إلى أطراف ثالثة، مما يشكل مصدر دخل إضافي لمقدمي الخدمات الذين قمت بالتسجيل معهم، وتحولك إلى هدف للشركات والمؤسسات التي تريد بيعك منتجاتها وأفكاركها.

ويعمل بيرنرز لي أيضًا على تطوير طريقة لإنشاء نسخة لا مركزية من أليكسا، مساعد أمازون الرقمي، ويطلق على هذه النسخة اسم تشارلي Charlie، ولكن على عكس أليكسا، فإن مستخدمي تشارلي يمتلكون جميع بياناتهم، وهذا يعني أنه يمكن أن يثقوا في تشارلي لمشاركة سجلاتهم الصحية أو سجلاتهم المالية.

ويأمل مخترع الويب أن يتمكن من تقليص وتحويل قدرات الويب من أيدي الشركات إلى أيدي المستخدمين من خلال هذه الأفكار، ويعتقد أن منصة Solid تمثل حاليًا إطار عمل، لكنها ستمنح مستقبلًا الأفراد والمطورين والشركات طرقًا جديدة تمامًا لتصميم وبناء وإيجاد تطبيقات وخدمات مبتكرة وموثوقة ومفيدة، وذلك بدلًا من الطريقة الحالية التي تعتمد بشكل كبير على الأشخاص الذين يقدمون بياناتهم الشخصية للشركات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق