اخبار تعز الان - الزكــاة وإســلام أهـل اليمـن.. بين شرعية المعارضة وأكذوبة الردة

اخبار تعز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أ.د. حمود صالح العودي

مقدمة

بسم الله الواصف لليمن وأهله بالبلدة الطيبة والرب الغفور، والصلاة والسلام على من قال فيهم يوم وفودهم إليه: (أتاكم أهل اليمن الأرق قلوباً والألين أفئدة، الإيمان يمانٍ والحكمة يمانية والفقه يمانٍ)… وبعد.

لسنا في موضوعنا هذا بصدد تكرار الروايات التاريخية عن دور اليمن في الإسلام وبناء الدولة العربية الإسلامية بغثها وسمينها ومالها من الحقيقة وما عليها من غير الحقيقة، بقدر ما نحن وبحكم اختصاصنا الاجتماعي بالدرجة الأولى، بصدد القراءة الاجتماعية لخمس قضايا تاريخية بارزة في تاريخ اليمن والدعوة الإسلامية، كان وما يزال يدور حول كل منها الجدل بين الحق والباطل والحقيقة والكذب، وإبراز أبعادها ودلالاتها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وعرضها في شكل ردود اجتماعية على تساؤلات ووقائع تاريخية، أولها: عن الأسباب الاجتماعية لاستجابة اليمنيين للدعوة الإسلامية طوعاً وذهابهم إليها قبل مجيئها إليهم. وثانيها: عن نظام الزكاة وأزمة نقلها إلى المدينة. أما ثالثها: فهي أكذوبة الردة التي افترى بها على اليمن واليمنيين، وكيف تم تجاوز ذلك. أما رابع هذه القضايا والتساؤلات فهو عن أسباب وصية الرسول عليه الصلاة والسلام بأن لا تفتح الشام والعراق إلا بأهل اليمن بعد أن كان قد عقد راية الفتح قبيل وفاته لشاب في الثامنة عشر من عمره، وهو أسامة بن زيد الأنصاري. أما خامس هذه التساؤلات والقضايا فهو عن أسباب الخروج الكبير لليمنيين في الفتح الإسلامي طبقاً لوصية الرسول لنشر الدعوة وتأسيس هوية الأمة العربية الإسلامية، حيث سنتناول كل ذلك بالتحليل من منظور اجتماعي وباختصار شديد فيما يأتي:

أولاً: الأسباب الاجتماعية لاستجابة اليمنيين للدعوة الإسلامية طوعاً

إذا ما استثنينا السبب الديني البحت المتعلق بالدخول في الإسلام كدين حق ونشر دعوته والانتصار لها وهو السبب الشائع، والذي لا خلاف عليه بالنسبة لليمنيين أو غيرهم فإن ما يهمنا هنا أكثر هي الأسباب السياسية والاجتماعية المغيبة دائماً في الفهم الثقافي والتاريخي، فإذا كان من أهم المضامين الاجتماعية للدعوة الإسلامية هو تأكيدها على مفاهيم الأمة بدلاً من العصبية، والدولة بدلاً من جاهلية القبيلة، والمواطنة المتساوية بدلاً من التمييز الطبقي والعرقي أو السلالي، والعقلانية بدلاً من الخرافة والصنمية، والعالمية بدلاً من الشعوبية الضيقة، والحرية بدلاً من العبودية والاستعباد، فإن التمعُّن في مثل هذه الخواص الاجتماعية الجوهرية للإسلام الحق ودعوته سنجد أنها تنسجم وتتكامل مع أهم خواص المجتمع اليمني كمجتمع أمة ودولة مساواة سياسية واجتماعية كبيرة وحضارة عقلانية ومتواصلة مع العالم من حولها، ومجتمع يتمتع أفراده بنصيب ملحوظ من نزعة الندية ووحدة الهوية الوطنية، حيث لم يكن توافق خواص جوهر الدعوة الإسلامية مع خواص جوهر التكوين الاجتماعي والحضاري لليمن حافزاً لقبولهم الدعوة والذهاب إليها قبل مجيئها إليهم فحسب، بل ولأن ما كانت قد آلت إليه أوضاع اليمن من التفكك الداخلي الذي مهد الطريق للغزو والهيمنة الفارسية الخارجية وفقدان الكثير من مقومات حياتهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية كان هو الحافز الآخر لا لمجرد استعادة ما فقدوه في ظل دعوة الوحدة الدينية والعربية والقومية الجديدة فحسب، بل والانطلاق من خلالها إلى ما هو إنساني وعالمي مما هو كامن في أعماق ثقافتهم وحضارتهم، أما ما هو أعمق وأبعد من ذلك من خواص التنافس والتدافع الاجتماعي بين البشر فهو تعزيز موقف قرابتهم من أهل المدينة من الأوس والخزرج الذين بايعوا صاحب الدعوة تحت الشجرة وآووه ونصروه تجاه منافسيهم من قريش مكة الذين رفضوا دعوته وآذوه ونكلوا به، لأسباب اجتماعية أيضاً تتعلق بافتقار مجتمع عصبية وجاهلية مكة لأبسط خواص التوافق مع أبسط ما جاءت به الدعوة الإسلامية من مفاهيم الأمة والدولة وعدالة المساواة والحرية والأفق الإنساني والعالمي، وبذلك لا تثبت الأسباب الدينية والاجتماعية لاستجابة أهل اليمن للدعوة طوعاً فحسب بل وأسباب رفض المجتمع المكي لها أيضاً، وهو باختصار ووضوح فرق خواص ما بين عرب في الجنوب حكموا امرأة تقول لهم في كل أمر: (أفتوني في أمري ما كنت قاطعة أمراً حتى تشهدون) وأعراب في الشمال يدفنونها حية باعتبار ميلادها عاراً!!

ثانياً: الأسباب الاقتصادية والسياسية لأزمة الزكاة وأكذوبة الردة في اليمن

الزكاة بين أصلها الاجتماعي والتاريخي وأزمتها السياسية في اليمن

أ- الأصل التاريخي للزكاة:

من باب العلم بالشيء وإزاحة الستار عن الغائب عن جهل أو المغيب عن قصد من تاريخ اليمن عموماً ودور أهله في نصرة الإسلام وبناء دولته وتشريعاته يجب العلم بأن نظام الزكاة ومقاديرها وأوجه مصارفها هو في الأصل نظام يمني قديم ما قبل الإسلام بكثير، بدءاً بعشور الأرض وأنصبة المال من الذهب والفضة والتجارة والمواشي والنفوس …الخ، وأن الإسلام قد أخذ بهذه السنة الحسنة الأكثر دقة في التنظيم وعدلاً بين الراعي والرعية لتصبح ركنه الثالث من الأركان الخمسة، جرياً على مبدأ الأخذ بكل ما هو حسن في الإسلام من سنن الأولين، وأن الرسول عليه الصلاة والسلام قد سطّر ذلك برسالة خاصة بأهل اليمن دون غيرهم، وعلى من يريد الإسناد لهذه الحقيقة فلينظر في: (تاريخ الطبري الجزء الثاني ص536، وتاريخ اليمن السياسي للحداد، ص122، وجواد علي المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ص193) وغير ذلك من المصادر.

أما من يصر على التشكيك فما عليه إلا أن يذهب إلى وادي عتق ببيحان ليسأل عن المسألة الصخرية الهائلة التي دونت عليها بالمسند أهم القوانين الاقتصادية والتجارية المعمول بها في دولة قتبان وغيرها والتي تم دفنها، مؤخراً، مخافة الخراب جراء الحروب الدائرة اليوم على أيدي أسوأ خلف لخير سلف، حيث يقول جواد علي عنها: «وجد للملك يدع أب ذبيان بن شهر وثيقة على جانب كبير من الأهمية لأنها قانون من القوانين الجزائية في مملكة قتبان بل في الواقع من الوثائق القانونية العالمية، ترينا أصول التشريع وكيفية إصدار القوانين عند العرب الجنوبيين قبل الميلاد فيها روح التشريع الحديث» (جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، الجزء الثاني، ص193).

ب- أزمة الزكاة السياسية في صدر الإسلام في اليمن:

ذلك عن أصل الزكاة كنظام يمني قبل الإسلام أما عن أزمتها بعد الإسلام فقد بدأت مع ميل معاذ بن جبل، رضي الله عنه، والي مخلاف الجند إلى نقلها بالكامل إلى المدينة واعتراض اليمنيين على ذلك؛ لأن هناك في اليمن من يستحقها من الفقراء والمساكين وأبناء السبيل والمصالح والمنافع العامة، حيث هي أولاً كتشريع يمني قديم وإسلامي ديني جديد، يؤكد ذلك الرسالة المجمع عليها من كل المؤرخين من عبهلة بن كعب العنسي إلى معاذ بن جبل إبان ثورته ضد سلطة الفرس في صنعاء واعتراضه على نقل الزكاة إلى المدينة يقول فيها:

«أيها المتوردون علينا اتركوا لنا ما أخذتم من أرضنا فنحن أولى به وأنتم على ما أنتم عليه» فهي الوثيقة الأهم التي لا تكشف عن أحقية الاعتراض على عدم صرف الزكاة في مصارفها الاجتماعية القديمة قبل الإسلام والشرعية بعده فحسب، بل وتدحض حُجة من يقول بأن اليمنيين بقيادة عبهلة قد ارتدُّوا أو اعترضوا على الإسلام أو ولاته من العرب بمن فيهم معاذ بن جبل، رضي الله عنه، وإن الاعتراض وليس الردة قد كان على خطأ تصرف معاذ بن جبل بالزكاة لا على ولايته كعربي مسلم، وأن عبهلة لم يكن مرتداً ولا مدعياً النبوة كما كذب عليه وعلى تاريخ اليمن واليمنيين بدليل آخر عبارة في رسالته القائلة «وانتم على ما أنتم عليه» وهو الأمر الذي حمل معاذ بن جبل عند اشتداد الثورة على مغادرة اليمن عائداً إلى المدينة عن طريق عدن حضرموت وليس صنعاء أو تهامة.

الحلقة الثانية:

المقاومة الوطنية ضد الفرس ووصول الإسلام إلى اليمن

0 تعليق