اخبار المنطقة الشرقية - وزير الشؤون البلدية والقروية يعتمد استكمال طريق الملك عبدالله مع طريق الملك فهد بالأحساء

اخبار المنطقة الشرقية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
وزير الشؤون البلدية والقروية يعتمد استكمال طريق الملك عبدالله مع طريق الملك فهد بالأحساء

نشر قبل 1 دقيقة - 9:10 مساءً, 8 مارس 2019 م

المناطق - الأحساء

أعتمد معالي وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، مشروع استكمال إنشاء طريق الملك عبدالله “الدائري الداخلي” مع طريق الملك فهد ” طريق الظهران” بمحاذاة المؤسسة العامة للري، على أن يكون إنجاز المشروع خلال 12 شهرا هجرياً، ضمن مشاريع إنشاء وتطوير شبكة الطرق الحضرية.
في السياق ذاته، قدم أمين الاحساء المهندس عادل بن محمد الملحم شكره وتقدير لمعالي وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف، على ما يوليه من اهتمام بالغ ومتابعة مستمرة، ما من شأنها تطوير مشاريع العمل البلدي، تمشياً مع التوجيهات الحكيمة من لدن قيادتنا الرشيدة – حفظها الله – وحرصها على الارتقاء بالخدمات التنموية خدمةً للمواطن وتلبيةً لاحتياجاته في كافة المجالات ، بما يتواكب مع رؤية بلادنا الطموحة 2030، عبر خطوات استراتيجية وخطط إجرائية قادتها مبادرات وزارة الشؤون البلدية والقروية عبر تحقيق رؤيتها المتجسدة من برنامج التحول الوطني 2020.
وأشار المهندس الملحم، إلى أن مشروع تقاطع طريق الملك عبدالله ” الدائري الداخلي ” مع طريق الملك فهد ” طريق الظهران “يتمثل في انشاء نفق بطول 800 متر سيُسهم في ربط شمال الأحساء بجنوبها، كما انه مرتبط بالطريق الدائري (دائري الهفوف والمبرز) ويمثل تقاطعاً حيوياً بوصفه المدخل الشمالي للمنطقة باتجاه مدينة الدمام ومدن المنطقة الشرقية الأخرى ، مضيفاً : وسيُسهم المشروع بفضل الله في إيجاد انسيابية مرورية للمركبات على امتداد الطريق وكذلك للقادمين من خارج الاحساء بدون توقف حيث يرتبط بتنفيذه استكمال المرحلة الاولى من الدائري الشمالي والذي سيربط بعد الانتهاء من تنفيذه بالتزامن مع تنفيذ المشروع الجزء الشرقي منه بالجزء الغربي ويمثل ذلك العنصر الأخير المتبقي من الدائري الداخلي الامر الذي سيعمل على الحد من الاختناقات المرورية على مدن وبلدات الاحساء .
واضاف الملحم : تهدف الامانة من خلال تنفيذ المشروع إلى الحد من الاختناقات المرورية عند هذا التقاطع وانسيابية الحركة المرورية، وكذلك فإن المشروع يحوي اتجاهين ونظام تصريف سيول حديث وغرفة لمحطات ضخ (لمعالجة تصريف مياه السيول) وربطها بأقرب مصرف، إضافةً إلى وجود نظام آخر لتصريف السيول على طرق الخدمة لا ترتبط بتصريف السيول للنفق تفادياً لاي تدفق إضافي للطرق المحيطة على النفق، وسيتم تركيب سلالم للطوارئ وحاجز خرساني بوسط النفق وتنفيذ أعمال التكسية الديكورية للحوائط، وتركيب إضاءة “LED” تتناسب مع احدث المعايير العالمية، ولوحات إرشادية وأخرى للسلامة المرورية ، بالإضافة إلى إنشاء طرق الخدمة أعلى جانبي النفق بمسارين لكل اتجاه ومواقف للسيارات وأرصفة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق