اخبار المنطقة الشرقية - استشارية تسويق: التسويق هو مفتاح الحل لكافة المشكلات التي تواجه المشروعات الجديدة

اخبار المنطقة الشرقية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الدمام - منال الدوسري

نظّمت غرفة الشرقية مُمثلة في مجلس شابات أعمال الشرقية، يوم أول أمس الأحد 3 مارس الجاري، ورشة عمل حول كيفية تسويق رائدات ورواد الأعمال لمشروعاتهم الجديدة بأقل التكاليف، حاضرت خلالها ريم بنت عمر بن صديق، الرئيس التنفيذي لشركة ريم بن صديق للتدريب والاستشارات التسويقية.

وأكدت بن صديق خلال الورشة، التي شهدت حضورًا كبيرًا من رائدات ورواد أعمال المنطقة الشرقية، على أن التسويق الصحيح، هو مفتاح الحل لكافة المُشكلات التي تواجه المشروعات الجديدة، وأن تطبيقه بطريقة جيدة واتباع مساراته وفقًا للأُسس السليمة، يقود إلى النجاح وتحقيق الأهداف المراد الوصول إليها، مُشددةً على أهمية توفير محتوى جيد ولائق يتوافق مع احتياجات المستهلكين، لاسيما أن المحتوى يأتي على رأس العوامل الداعمة لنجاح المشروعات.

وقالت بن صديق، إن البحث واستطلاع الآراء حول المنتج سواء من الأصحاب أو الأهل أو من خلال شرائح أكبر في المجتمع، والتقصي المستمر لرغبات المستهلكين، يعد خطوة لها أهميتها في تدعيم المشروعات الجديدة نحو الاستمرارية والنجاح، لافتةً إلى أن عمليات البحث والتقصي، يمكن أن تتم بأقل التكاليف، وذلك بأن يتحدث أصحاب المشروعات بأنفسهم عن مشروعاتهم على مواقع السوشيال ميديا، بدلاً من الدفع بالمشاهير للتعبير عن منتجاتهم أو خدماتهم، لأنهم القادرين دون غيرهم، التعبير عن مشروعاتهم وتقديم قصتهم ونقل إحساسهم بأعمالهم إلى الجمهور دون وسيط.

وأشارت، بن صديق، إلى أن التسويق الناجح يكون باختيار شريحة مُحددة من الجمهور ومن ثُمّدراستها الدراسة الجيدة، سواء من ناحية الاحتياجات أو التفضيلات فيما يتعلق بالمنتج أو الخدمة المراد التسويق لها، وأن التسويق هو عملية مستمرة طوال إقامة المشروع، فلا يمكن التوقف عن التسويق مع بدء نجاح المشروع، ولكن يجب على أصحاب المشروعات التفكير  المستمر في عملية التسويق لمنتجاتهم من خلال ابتكار  أو استحداث أفكار جديدة للتسويق تعتمد في الأساس على اتجاهات المستهلكين، مؤكدة على ضرورة التواصل اليومي مع المستهلكين وإعطائهم قدر أكبر من المعلومات حول ما يريدونه، منبهةً إلى ضرورة الابتعاد عن تقديم غايات الربح  على المحتوى والبناء لحضوره وترسيخه بين الجمهور في بداية المشروع.

وبينت بن صديق، أن أي منتج أو خدمة تنقسم إلى أمرين، يتعلق الأول بقيمة هذا المنتج أو الخدمة، أما الثاني يقوم على إيجاد عاطفة بين المنتج أو الخدمة المُقدمة وبين المستهلك، وهذا هو جوهر العملية التسويقية، (وهو الإجابة على السؤال، كيف تستطيع كرائدة أو رائد أعمال أن تجعل منتجك مرتبط بحياة المستهلكين اليومية)، داعيةً إلى التعاون التسويقي بين أصحاب المشروعات وبعضهم البعض، كأن يقوم صاحب مطعم على سبيل المثال بعمل دعاية لمشروع آخر  يتماشى مع محتوى مشروعه كإدخال منتج لعصائر جديدة يمتلكها صاحب مشروع آخر إلى مطعمه، وكذلك صاحب مشروع العصائر، ما يُساعد على توسيع قاعدة المستهلكين للمشروعين في آن واحد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق