اخبار المنطقة الشرقية - ورشة عمل متخصصة تدعو لشراكات سعودية ألمانية في مجال الطاقة الشمسية

اخبار المنطقة الشرقية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

المناطق - الدمام

أكدت ورشة عمل متخصصة  اليوم  الإثنين 1/اكتوبر/2018 بغرفة الشرقية على أهمية الشراكة بين المملكة وألمانيا الاتحادية في شتى المجالات أبرزها مجالات الطاقة المتجددة، تحديدا مجال الطاقة الشمسية، إذ توجد آفاق واسعة للاستثمار  والتعاون بين الشركات السعودية والألمانية.

وقال عضو مجلس إدارة غرفة الشرقية ورئيس لجنة الصناعة والطاقة إبراهيم بن محمد آل الشيخ خلال اللقاء الذي حضره عضو مجلس إدارة الغرفة بدر بن محمد العبدالكريم بأن ثمة آفاقا مشرقة أمام الشركات الألمانية للاستثمار في  السوق السعودية خصوصا في  قطاع الطاقة الشمسية في المملكة، وأن أمام هذه الشركات فرصا عديدة للتعاون مع نظرائها الشركات السعودية لإنشاء مشاريع الطاقة الشمسية، في المملكة.

وأشار إلى أن رؤية المملكة 2030 تبشر بعصر جديد من التنمية الاقتصادية، و تركز بشكل خاص على الطاقة المتجددة، خاصة الطاقة الشمسية. إذ أن المملكة  تسعى لإنتاج 41 جيجاواط من الطاقة الشمسية والتي سيتم توليد 16 جيجاوات منها من خلال استخدام الخلايا الكهروضوئية، و25 جيجاواط بواسطة الطاقة الشمسية المركزة بحلول عام 2032. “.. كاشفا بأن اثنين من أكبر  مشاريع الطاقة الشمسية في العالم سيتم تأسيسهما في المملكة بسعة 3 جيجاوات و 4.2 جيجاوات على التوالي بحلول عام 2019. إذ سيتم  من خلالهما تصنيع الألواح الشمسية وتطويرها “.

وأشار آل الشيخ إلى أن ألمانيا أصبحت شريكا تجاريا رئيسيا للمملكة بفضل الجهود المتجددة من كلا الحكومتين حيث تولي الحكومة الألمانية اهتماما خاصا للمملكة باعتبارها أكبر اقتصاد في المنطقة، وهذا الأمر  يجسده تواجد الشركات الألمانية في السوق السعودية، حيث يتجاوز عددها  أكثر من 200 شركة قائمة بالفعل بلغت استثماراتها مجتمعة  ــ حسب الهيئة العامة للاستثمار ــ  أكثر من 8 مليارات دولار.. معربا عن أمله في دخول المزيد من الشركات الألمانية إلى السوق السعودية من خلال الاستفادة من الفرص التجارية والتجارية المستمرة في المملكة، خصوصا في مجالات الطاقة والطاقة الشمسية بوجه الخصوص.

وفي هذا الصدد قدم آل الشيخ خالص شكره وتقديره لجهود مكتب الاتصال الألماني السعودي للشؤون الاقتصادية في لعب دور مهم في تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين. .. موضحا بأن الغرفة تستضيف “مكتبا خاصا” مهمته مساعدة الشركات السعودية على تحديد نظيراتها الألمانية في قطاعاتها المتخصصة.

من جانبه قال مندوب الصناعة والتجارة الألمانية في المملكة السيد أوليفر أومس  إن الشركات الألمانية العاملة في مجال إنشاء الألواح الشمسية مستعدة لتبادل خبراتها مع الشركات السعودية.، وإن العلاقات الاقتصادية المتنامية بين المملكة العربية وألمانيا سوف تسهم في تعزيزها في السنوات القادمة. وأشار إلى أنشطة وكالته على مستوى العالم مع وجوده في أكثر من 92 بلدًا.

من جانبه قال الباحث والمستشار الدولي كوينتين بلوميرت إن  لدى المملكة إمكانات هائلة ومجالات عمل واسعة لتطوير الطاقة الشمسية، خاصة في مجال انتاج الطاقة الكهربائية إذ أن  أكثر 53% من هذه الطاقة يتم استهلاكها في المنازل، ولا يتم الاعتماد على الطاقة الشمسية ، التي تتمتع بالعديد من المزايا المحفزة للبدء في هذا المجال.

وأضاف إن  لدى المملكة العربية السعودية مساحة كبيرة مسطحة، وسماء صافية، وتوافر إشعاعات الشمس لساعات طويلة، والأهم من كل ذلك هو توافر الدعم الحكومي ورعايته. وذكر أن أكثر المدن طموحا في المملكة في المستقبل استخداماً للطاقة التوليدية بنسبة 100% هي مشروع نيوم الكبير .

وقال السيد بلوميرت إن ألمانيا هي الشركة الرائدة عالمياً في تطوير بحوث وأبحاث تكنولوجيا الطاقة المتجددة حيث اعتمدت البلاد برنامجًا لإغلاق جميع محطاتها النووية بحلول عام 2022. مضيفاً أن البلاد لديها سجلات مثبتة في فوائد الطاقة المتجددة في الاقتصاد ،وشدد على أهمية إقامة شراكة استراتيجية لتطوير الطاقة الشمسية في المملكة العربية السعودية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق