اخبار المنطقة الشرقية - السفير الصومالي يشيد بالبرامج الأكاديمية والعلمية لجامعة الأمير محمد بن فهد

اخبار المنطقة الشرقية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

المناطق - فهد المريخي

أشاد سفير جمهورية الصومال الفيدرالية لدى المملكة طاهر محمود جيلي، بجامعة الأمير محمد بن فهد، واصفا إياها بأنها صرح علمي كبير، ينعم بالسمعة الطيبة من خلال العديد من التخصصات العلمية والبحثية.
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سعادة السفير، إلى مقر الجامعة في الدمام، وكان في استقباله مدير الجامعة الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري وعدد من القيادات الأكاديمية والإدارية.
وقدم الدكتور الأنصاري شرحاً موجزاً عن الجامعة وبرامجها الأكاديمية والتقنية، كما تحدث عن فكرة إنشاء الجامعة، ومعاييرها التعليمية التي تعتمد على أن يكون الطالب محور العملية التعليمية.
وتناول الجانبان سير العمل في تنفيذ الخطة المستقبلية لجامعة الأمير محمد بن فهد واستخدام أحدث التطبيقات التقنية في مجال التعليم الجامعي في الجوانب الأكاديمية والإدارية، كما تجول السفير جيلي بمرافق الجامعية، وتعرف على البيئة التعليمية وأساليب التدريس الحديثة من خلال الفصول الذكية ومعامل اللغة الانجليزية والتقنيات الحديثة في التدريس الأكاديمي.
والتقى السفير على هامش الزيارة بمجموعة من الطلاب الصوماليين بالجامعة ضمن برنامج المنح الدراسية للطلبة العرب المميزين والموهبين، الذي اطلقته الجامعة خلال الفترة السابقة. ووجه السفير مجموعة من الإرشادات والنصائح للطلاب حثهم من خلالها على الجد والإجتهاد خلال فترة الدراسة والإستفادة من هذا البرنامج والذي يتم تطبيقه في بيئة تعليمية متكاملة.

وأعتبر السفير الصومالي، جامعة الأمير محمد بن فهد من الجامعات المميزة، منوها بان الجامعة تعد انجازا رائعا بكل المقاييس، وأشاد بجودة مشاريع طلاب الجامعة، مشيراً إلى ضرورة تحويل هذه المشاريع إلى برامج في الحياة المجتمعية والتي سيكون لها فائدة على أرض الواقع، خصوصاً وان بعض تلك المشاريع سوف يساعد بعض الدول الفقيرة على تحقيق عدد من الإنجازات مثل المشاريع التي تهتم بالبيئة الزراعية.
كما أشاد السفير الصومالي بمختبرات الجامعة والتي تحتوي على عدد كبير من الأجهزة العلمية الحديثة، لافتاً إلى أن مثل هذه المختبرات والقدرات التي تمتلكها الجامعة قادرة على تحقيق الكثير من الإنجازات للطلاب بشكل عام.

وفي تصريح له، قدم السفير الصومالي خالص الشكر والتقدير إلى قيادة الجامعة وقال: “أشكر إدارة جامعة الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز على إتاحة الفرصة لي لزيارتها والتعرف على برامجها العلمية، وهذه الزيارة جاءت رغبة مني في لقاء أبنائي الطلاب الصوماليين الدارسين في هذه الجامعة العريقة”. وقال: “سبق لي أن التقيت بقيادة تلك الجامعة في مدينة جدة العام الماضي، حيث كنت ضمن السفراء العرب الذين لهم جاليات تدرس في الجامعة، وكنت سعيدا آنذاك بلقاء الأمير محمد بن فهد”.

عبر السفير جيلي عن أمنياته بزيادة المنح الموجهة إلى الطلبة الصوماليين، وقال: “أشعر بالسعادة والفخر لأن الطلبة الصوماليين هم أكبر جالية تدرس في الجامعة، وأتطلع إلى زيادة عدد الطلاب الصوماليين من خلال تأمين المزيد من المنح الدراسية لطلابنا”.
وتابع: “من خلال ما سمعته عن جامعة الأمير محمد بن فهد، وما عرفته من معلومات عنها، فقد زاد إعجابي بها، وأتمنى لهذه الجامعة أن تحقق طموحاتها في مشوارها العلمي، وتحتل مركزا دوليا متقدما في المجالات التي تتخصص فيها”.
وقال السفير جيلي: “هناك مجالات علمية عدة، تتطلع الصومال إلى أن تتعاون فيها مع جامعة الأمير محمد بن فهد، وهذا التعاون قيد الدراسة الآن، وآمل تكرار اللقاءات بين المسؤولين الصوماليين وقيادات الجامعة، لبحث أوجه التعاون بين الجانبين”.
واختتم السفير الصومالي تصريحه بقوله:” لا يسعني سوى أن أقدم خالص الشكر والتقدير لقيادات هذه الجامعة، وأهنئ أبنائي الدارسين الصوماليين على فرصة إتاحة الدراسة لهم في هذه الجامعة العريقة”.

أخبار ذات صلة

0 تعليق