اخبار المنطقة الشرقية - حملات ” جامعة بلا تدخين ” توعي 1800 طالب من جامعة عبدالرحمن بن فيصل عن اضرار التدخين

اخبار المنطقة الشرقية 0 تعليق0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الدمام – مريم البراهيم

اسدلت جامعة الامام عبد الرحمن بن فيصل بالدمام الستار على حملات ومعارض توعوية كافحت من عادة التدخين حيث استفاد منها ما يقارب 1800 طالب نظمتها عمادة السنة التحضيرية والدراسات المساندة بالجامعة في فترات متفاوتة رغبة في وصول التوعية لأكبر قدر من الطلاب في الجامعة .

وذكر عميد عمادة السنة التحضيرية والدراسات المساندة الدكتور عبد العزيز الفهيد بان العمادة تحرص على إقامة معارض توعوية باستمرار وخاصة ما يتعلق بالعادات المنتشرة بين أوساط الشباب حيث رسمنا في العمادة خطة استراتيجية للتوعية ومكافحة افة التدخين من خلال تقديم معارض والقاء محاضرات عن أهمية الصحة العامة ومكافحة آفة الدخان وذلك سعيا منا لإيصال هذه الرسائل لأكبر قدر من الطلاب والمجتمع خارج الجامعة وهذا يعد أحد الاهتمامات التي تسعى الجامعة الى ان تصل من خلالها لخدمة المجتمع ورفع نسبة الوعي حولها .

وأضاف الدكتور الفهيد بان الجامعة اعدت مجموعة من الطلاب لتوعية زملائهم خلال فترات الحملات والمعارض وتوزيع المطويات على الطلاب ومنسوبي الجامعة والمعرض المصاحب لذلك في مبنى 450 و 400 بالعمادة واشراف أعضاء هيئة تدريس في وحدة شؤون الطلاب ، واظهر المعرض الاثار السلبية والاضرار الصحية والاقتصادية والسلوكية من التدخين و تم الاعداد والتجهيز للتنفيذ من اجل توعية طلاب جميع المسارات بعمادة السنة التحضيرية و طلاب الجامعة من خلال معرض التوعوي لمكافحة التدخين تحت شعار (جامعة بلا تدخين) ويشير الدكتور الفهيد الى اننا وضعنا جملة من الأهداف منها رفع نسبة الوعي بين الطلاب وتغيير المواقف تجاه الاقلاع عن التدخين و المساهمة في إعداد الشباب الجامعي إعداداً متكاملاً ليكونوا مؤهلين لرفض التدخين.

من جانبه ذكر مشرف وحدة شؤون الطلاب بالعمادة احمد عبد الجيد بأننا في العمادة نركز على الخدمات الوقائية وعلى رأسها التوعية الصحية و انطلاق الأنشطة والبرامج الصحية الخاصة بمكافحة التدخين في العمادة واهمية إشراك الأسرة التربوية في صحة الطلاب مع التركيز على دور عضو هيئة التدريس و إشراك أسرة الطالب في التوعية وتعديل السلوك الصحي والاستفادة من مقدمي الخدمات الصحية الآخرين وإشراكهم في أنشطة المرتبطة بالصحة والوعي الصحي و ترشيد الدور العلاجي بالتنسيق مع وزارة الصحة او الجمعيات الخيرية لمكافحة التدخين مثل جمعية “نقاء” ودعم هذا الدور في الظروف الخاصة للطالب و الاستفادة من الخبرات والموارد المتاحة داخل وخارج نظام الجامعة من المنظمات الدولية في تنفيذ برامج الصحة و تحديث برامج التوعوية وتزويدها بالكوادر والمهارات ذات الطابع الوقائي متمنياً الصحة للجميع .


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

أخبارذات صلة

0 تعليق