الحالة المطرية تغرق الجنوب والرياض تستعيد ذاكرة نصف قرن - #عاجل

الحالة المطرية تغرق الجنوب والرياض تستعيد ذاكرة نصف قرن - #عاجل
الحالة المطرية تغرق الجنوب والرياض تستعيد ذاكرة نصف قرن - #عاجل
على غير العادة بدأ شهر أغسطس بحالة جوية ماطرة على المناطق الوسطى والشرقية، في هذه الفترة من فصل الصيف. كما تواصلت الأمطار الغزيرة على المناطق الجنوبية، وداهمت السيول حي شعب رير بمنطقة نجران، و وتسببت في سقوط العديد من الأشجار الكبيرة على عدد من السيارات، التي كانت تستظل تحتها مما نتج عنها أضرار وتلفيات. ورفعت الجهات الحكومية ذات العلاقة، من استعداداتها وانتشرت الدوريات الأمنية والمرور في أنحاء متفرقة لمواجهة أي طارئ.

وقال أستاذ المناخ بجامعة القصيم (سابقًا)، ومؤسس ورئيس لجنة تسميات، عبدالله ‌المسند، إن الرياض لم تشهد منذ عام 1970 (52 سنة) أمطارًا غزيرة خلال الشهر كما حدث يوم أمس جنوبي الرياض.

أنحاء متفرقة

وشهد معظم محافظات وقرى نجران أمطارا غزيرة وسيولا امتلأت بها الشعاب والأودية. وهطلت أمطار غزيرة على محافظة شرورة، صاحبها جريان السيول في وادي دخين على طريق الوديعة شرورة، كما شملت مركز الوديعة، وأنحاء متفرقة من مراكز المحافظة.

وباشرت بلدية محافظة شرورة، سحب تجمعات مياه الأمطار في عدة مواقع، من خلال الفرق الميدانية كما رفعت الجهات الحكومية ذات العلاقة، من استعداداتها وانتشرت الدوريات الأمنية والمرور في أنحاء متفرقة، عند الميادين والأسواق والأحياء لمواجهة أي طارئ.

متوسطة إلى غزيرة

وتعرضت منطقة جازان لأمطار متوسطة إلى غزيرة، صاحبها نشاط في الرياح السطحية وتدنٍ للرؤية وتساقط للبرد وجريان للسيول، على محافظات الحرث، والداير، والريث، والعارضة، والعيدابي، وفيفا، وهروب، وضمد، وصبيا، وأبوعريش، وأحد المسارحة، وصامطة، والطوال، وتكون أمطار رعدية على محافظة جزر فرسان، كذلك أصدر المركز الوطني للأرصاد، تنبيهاً متقدماً عن تكون أمطار متوسطة إلى غزيرة على منطقة عسير، تشمل تأثيراتها المصاحبة نشاطا في الرياح السطحية، وتساقط البرد وجريان السيول وتدنياً في مدى الرؤية، على مدينة أبها ومحافظات أحد رفيدة والحرجة، والربوعة وخميس مشيط، وسراة عبيدة وظهران الجنوب.

كذلك هطلت أمطار متوسطة إلى غزيرة على منطقة الباحة، مصحوبة بنشاط في الرياح السطحية، وتدنٍ في مدى الرؤية، وتساقط البرد وسيول، على محافظات العقيق، والقرى، والمندق، وبلجرشي، وبني حسن، والأجزاء المجاورة لها.

تغيرات مناخية

وأكد مدير الإدارة العامة لتوقعات الطقس والمناخ، بالمركز الوطني للأرصاد، حمزة بن عبدالعزيز كومي، أن الحالة الجوية الماطرة، التي تأثرت بها المناطق الوسطى والشرقية بالمملكة، تعد من الحالات المطرية غير الاعتيادية في هذه الفترة من فصل الصيف.

وأوضح أن السجلات المناخية، لمحطات الرصد المأهولة للمركز الوطني للأرصاد، سجلت في مدن المناطق الوسطى والشرقية، كميات أمطار متفاوتة منذ عام 1993م لشهري «يوليو و أغسطس» بلغ أعلاها في مدينة الأحساء بـ 19ملم في عام 1993م، فيما بلغت كمية الأمطار في العاصمة الرياض يوم الأحد 31 يوليو 2022م 26.6 ملم.

وأضاف أنه لا يستبعد تكرار الحالة الجوية الممطرة، خلال الفترة القادمة، وذلك في ظل التغيرات المناخية والظواهر الجوية الحادة، التي باتت تؤثر على العالم والمنطقة.

ونبه المركز الوطني للأرصاد من استمرار الحالة المطرية على منطقة الرياض، حيث تشير التوقعات إلى هطول أمطار من متوسطة إلى غزيرة مع تساقط البرد، تُصحب برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار وشبه إنعدام في الرؤية الأفقية، تشمل العاصمة الرياض، ومحافظات الدرعية وشقراء، وحريملاء وثادق ومرات وضرما، والمناطق المفتوحة والطرق السريعة.

مواقع للأمطار

نجران

- مدينة نجران

- خباش

- حبونا

- بدر الجنوب

- ثار

- يدمة

جازان

- الحرث

- الداير

- الريث

- العارضة

- العيدابي

- فيفا

- هروب

- ضمد

- صبيا

- أبوعريش

- صامطة

- الطوال

- جزر فرسان

عسير

- أبها

- أحد رفيدة

- الحرجة

- الربوعة

- خميس مشيط

- سراة عبيدة

- ظهران الجنوب

الباحة

- العقيق

- القرى

- المندق

- بلجرشي

- بني حسن

الرياض

- العاصمة الرياض

- الدرعية

- شقراء

- حريملاء

- ثادق

- مرات

- ضرما

- المناطق المفتوحة والطرق السريعة


السابق نهوض بالتعليم والمواهب
التالى مسعف في كل جوامع ومساجد الأحساء