إطلاق الدورة الثانية من جائزة الحوار الوطني ‏

إطلاق الدورة الثانية من جائزة الحوار الوطني ‏
إطلاق الدورة الثانية من جائزة الحوار الوطني ‏
أطلق مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني جائزة الحوار الوطني للعام 2022 في دروتها الثانية، وهي إحدى مبادراته الوطنية ‏لتحقيق مزيد من التفاعل مع المؤسسات الحكومية، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، والأفراد، وتقديرهم وتحفيزهم على تقديم ‏المبادرات الوطنية، التي تسهم في إبراز وتعزيز قيم الحوار والتسامح والتعايش والتلاحم، للمساهمة في تحقيق تطلعات ‏رؤية المملكة 2030.‏ ‏

نشر التسامح والتلاحم

وأوضح الأمين العام للمركز الدكتور عبدالله الفوزان، أن إطلاق جائزة الحوار الوطني يأتي استمرارا للنجاح الذي حققته في دورتها الأولى، كما يأتي تأكيدا على أهمية الدور الذي تضطلع به في تحقيق أهداف المركز ورسـالته، كونها ترتكز على مجموعة من ‏المعايير، التي تسهم في تعزيز منظومة القيم الإيجابية التي يسعى المركز إلى ترسيخها في المجتمع، بما يحقق رؤى وتطلعات قيادتنا، بنشر ثقافة الحوار والتسامح والتعايش والتلاحم بين كافة أطياف المجتمع، ومواجهة كل ما يهدد النسيج المجتمعي.

وأشار الفوزان إلى أن الجائزة شهدت في دورتها الأولى مشاركة واسعة من الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، ‏ومؤسسات ‏المجتمع المدني، والأفراد.

كما بثت الوعي في نفوس كافة أفراد المجتمع بمختلف أعمارهم، ‏بأهمية ‏العطاء والإسهام في إحداث أثر فاعل في تعزيز قيم التسامح والتعايش والتلاحم الوطني التي يسعى المركز لترسيخها في المجتمع، بما ‏يتماشـى مع القفزات النوعية التي تشـهدها المملكة في ظل رؤية 2030.‏

فتح باب التسجيل

وأعلنت أمانة جائزة الحوار الوطني عن فتح باب التسجيل للترشح للعام 2022 للدورة الثانية اعتباراً من الأربعاء 9 ذو القعدة 1443ه، الموافق 8 يونيو 2022م، وذلك عبر ‏الرابط الإلكتروني المخصص للجائزة (‏https://award.kacnd.org)، داعية الراغبين في المشاركة إلى التقدم بأعمالهم ‏المختلفة ومعرفة كافة الشروط والضوابط عبر موقع الجائزة الإلكتروني الذي يعتبر واجهتها الرسمية وقناة التواصل المفتوحة للتواصل، وبيان أهدافها ‏وشروطها. ‏ وتتضمن الجائزة عددا من الضوابط والشروط التي ينبغي أن تتوافر في المتقدم للجائزة، ‏أبرزها أن يكون سعودي الجنسية، وأن يكون فردا أو مؤسسة قام بإسهامات نوعية وأثر اجتماعي في موضوع الجائزة، وألا يكون من منسوبي المركز.

وتمر الجائزة بمراحل تبدأ بالإعلان عنها، والتقديم عليها عبر موقع الجائزة الإلكتروني، بعد ذلك فرز طلبات المرشحين مرورا ‏بمرحلة الفرز والتقييم الأولى ثم الرفع بها من اللجان المختصة إلى أمانة الجائزة، وإقرار قائمة ‏المرشحين. تجدر الإشارة إلى أن جائزة الحوار الوطني في دورتها الأولى حظيت برعاية أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، وبحضور نائب أمير الرياض الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، و فاز بها كل من وزارة العدل عن برنامج «شمل»، وجامعة الملك ‏عبدالعزيز عن معهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال، وذلك في فرع ‏المؤسسات الحكومية. في حين ‏فازت شركة الفوزان القابضة ‏في فرع مؤسـسـات القطاع الخاص، فيما فاز في فرع مؤسـسـات المجتمع مؤسسة عبدالعزيز بن طلال ‏وسرى بنت سعود للتنمية الإنسانية عن مبادرة «أحياها»، وجمعية المركز الخيري لتعليم القرآن وعلومه فرع الرياض عن «برنامج ‏تعلم»، أما فرع الأفراد ‏ففاز به الأستاذ محمد الموسى عن مشروع «للدهشة حضن».‏

شروط الجائزة

أن يكون سعودي الجنسية

أن يكون فردا أو مؤسسة قام بإسهامات نوعية وأثر اجتماعي في موضوع الجائزة

ألا يكون من منسوبي المركز


السابق موسم جدة.. معرض ستان لي سوبر كون يطلق فعالياته المتنوعة
التالى إلزام أجنحة المعارض بالتقيد بلائحة الضوضاء - #عاجل