وفاة معلم إثر تعرضه لأزمة صحية في المجاردة.. وعندما علمت ابنته كانت الصدمة

توفيت طفلة في محافظة المجاردة حزنا على فراق والدها المعلم فور علمها بوفاته، وذلك بعد نحو 10 ساعات فقط من إعلان الوفاة.
وحسب ” سبق” رافقت حلا 11 عاما والدها المعلم محمد حمزة العذيقي، داخل المستشفى عدة أيام بعد تعرضه لأزمة صحية وكان يقول للزوار “تعلقت بي وأنا متعلق بها”.

وبعد إدخال المعلم العناية المركزة أُعيدت الطفلة مرغمة للمنزل، ثم توفي، ولم تعلم الطفلة إلا صباح اليوم التالي؛ فانهارت فورًا؛ ونُقلت للمستشفى، وما هي إلا لحظات حتى توفيت.
وأشار أحمد حمزة عم الطفلة إلى أنها كانت تعاني الأنيميا، ومن هول صدمتها وحبها الشديد لوالدها توفيت على الفور. لافتا إلى أنه صُلي عليهما معًا، ونُقلا في سيارة واحدة، ودُفنا في قبرَين متجاورَين.
الجدير بالذكر أن والدة الطفلة المتوفاة كانت قد توفيت منذ سنوات بسرطان الدم، ولديها أبناء من زوج سابق، تكفل بهم المعلم المتوفَّى في حياة والدتهم، واستمروا معه بعد وفاتها.

السابق انتخاب المملكة لمنصب نائب رئيس مجلس محافظي مجلس البحوث العالمي
التالى إلزام أجنحة المعارض بالتقيد بلائحة الضوضاء - #عاجل