الثقافة تنظم النسخة الثانية من مهرجان طائف الورد

الثقافة تنظم النسخة الثانية من مهرجان طائف الورد
الثقافة تنظم النسخة الثانية من مهرجان طائف الورد
برعاية الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، تنطلق غدا في مدينة الطائف النسخة الثانية من مهرجان «طائف الورد» الذي تنظمه وزارة الثقافة، بالتعاون مع أمانة محافظة الطائف، للاحتفاء بالقيم الثقافية والتراثية والإبداعية، المرتبطة بالورد الطائفي على مدى تسعة قرون.

مواقع رئيسة

وستقام فعاليات المهرجان في ثلاثة مواقع رئيسة على مدى 14 يوماً، تبدأ من مطار الطائف الدولي، الذي ستتزين صالات قدومه ومغادرته بالورد، مع جداريات تُبرز ثقافة وجمالية ورد الطائف للتصوير التذكاري، إلى جانب تزيين طرق وميادين المحافظة الرئيسة، بالتشكيلات البصرية لمجسمات الورد، التي ستضيف لمسة جمالية فنية للمدينة، إضافة إلى تزيين البوابات بالورود المعلّقة، التي ستُضفي بُعداً جمالياً من هوية وتراث المدينة، وكذلك تجميل محيط وشبابيك قصر شبرا التاريخي بالورد، مع فعالية إسقاط ضوئي ثلاثي الأبعاد على المبنى.

عروض حية

وستشهد الفعالية أكثر من 50 عرضاً حياً وفناً أدائياً، في المسرح الرئيس للفعالية وفي أروقة متنزه الردف، إضافة إلى قبة الورد التي تتضمن أكبر لوحة ورد وأضخم سلة ورد، والتي ستسجل رقماً قياسياً من حيث كمية الورود المستخدمة، إضافة إلى مجموعة من الزهور ومجسمات الورد العملاقة، ومجسمات وبوابات مجهزة للتصوير، و«اللوحة العملاقة» المصنوعة من الورد الطبيعي، وورش عمل «عبق» الخاصة بالورد، وصناعة العطور التي تهدف إلى تمكين شباب الوطن من الاستثمار بهذا المجال النوعي، إضافةً إلى معرض «رحلة ورد الطائف»، ومعرض «كلود مونيه» أحد أبرز المصورين والرسامين العالميين، الذين اهتموا بمجال تأثير الضوء على المرئيات، ومسرحية «بائع الورد» التي تسلط الضوء على حكاية الورد لدى الشعوب بأسلوب تشويقي.

فعاليات متنوعة

كما سيكون زوار المهرجان، على موعد مع الفعاليات الثقافية والفنية المتنوعة، وذلك من خلال إقامة حفلات غنائية، بمشاركة مجموعة من الفنانين والفنانات، إضافةً إلى عروض موسيقية كعرض «كورال الفيحاء» وهو عبارة عن عرض لـ12 أغنية تعبّر عن الزهور، إلى جانب عرض موسيقى الورد بطريقة «الميدلي» بعنوان «ميدلي الورد»، ورقصات شعبية منوعة من مختلف أنحاء المملكة.

وسيضم «الشارع الثقافي» عدة أنشطة، من أبرزها «معرض الرسوم»، حيث يعرض مجموعة من الفنانين التشكيليين لوحات تشكيلية، تعكس هوية الفعالية، إضافة إلى تسويق المزارعين لمنتجات الورود، وأكشاك مخصصة للأسر المنتجة لعرض منتجاتهم، ومكونات الطبخ المستلهمة من الورد الطائفي والطهاة المحليين.

وتسعى وزارة الثقافة من تنظيم مهرجان «طائف الورد»، للاحتفاء بالدلالات الثقافية التي تمثلها صناعة الورد الطائفي، المرتبطة بجذور المجتمع في الطائف وعاداته وتقاليده الأصيلة، وتهدف الوزارة إلى أن يكون المهرجان أحد أبرز الوجهات الثقافية، الجاذبة للجمهور محلياً ودولياً، بما يدعم حضور الثقافة المحلية وانتشارها بين مختلف الشرائح.


السابق السجن والغرامة والمنع من الاستقدام لصاحب العمل الذي يمكن عمالته من العمل لدى الغير أو لحسابهم الخاص
التالى الدفاع تعلن فتح باب القبول للالتحاق في الخدمة العسكرية لأصحاب هذه الشهادات