مسعف الهلال الأحمر بالقنفذة يتبرع بكليته لابنته ذات الستة أعوام

ضرب المسعف بهيئة الهلال الأحمر بالقنفذة مركز المظيلف إبراهيم بن أحمد الرفيدي، أروع وأصدق وأسمى معاني الوفاء والتضحية والمحبة بتبرعه بإحدى كليتَيْه لابنته “الهنوف” ذات الستة أعوام لإنهاء معاناتها مع الفشل الكلوي، وسجَّل المسعف “الرفيدي” موقفًا جميلاً في الوفاء عندما تبرع بكليته لابنته عقب معاناة استمرت ستة أعوام منذ ولادتها. وقال “الرفيدي”: “معاناة الهنوف بدأت منذ ولادتها من الشهر الخامس حيث راجعت بها مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وقابلت الدكتور أسامة صفدر وهي عمرها أقل من شهر تقريبًا، ولم يألوا جهدًا في مساعدتنا، حيث فتح لها ملفًا وجلس يتابع حالتها هو والقروب الطبي المتخصص معه في قسم كلى الأطفال”. وأضاف: “بكل صراحة الفضل بعد الله للدكتور أسامة بعد أن تم رفض حالتها من جميع المستشفيات وحتى الحليب كان يصرف لها حليب خاص قليل البوتاسيوم قيمة العلبة الصغيرة منه 230 ريالاً، وكنت اشتريه شهريًا بمعدل 6 علب كل شهر، وبعدها ما قصر، وصرفه لها من المستشفى، وتم عمل تقرير لها وإرساله لمستشفى الملك فيصل التخصصي”.

وواصل: “الحمد لله لم يتأخر قبول طلب التحويل، حيث استغرق نحو أسبوع، وتم بعدها التواصل معي هاتفيًا، وسؤالي: هل المتبرع جاهز؟! قلت لهم: نعم جاهز، وكان همي الأول عمل زراعة لها، قبل أن تدخل المرحلة الخامسة، والتي يحتاج الجسم فيها إلى غسيل دم؛ لأنها كانت في المرحلة الرابعة”. وتابع: “الآن والحمد لله أنا منوم في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض بعد إجراء عملية نقل الكلى بنجاح ولله الحمد، وأدعو الله عز وجل أن يشفي ابنتي، حيث اضطررت إلى السكن في الرياض ثلاثة شهور بعيدًا عن أسرتي بمرافقة ابنتي لإجراء التحاليل والحمد لله تكللت العملية بالنجاح”. وقال “الرفيدي”: أقدم شكري وتقديري للطاقم الطبي بقيادة الدكتور سيد رضا المشرف على حالة ابنتي ولإدارة المستشفى، ولكل من سأل واتصل ليطمئن على صحتي وصحة ابنتي من الأقارب والأصدقاء والزملاء، سائلاً الله -سبحانه- أن يمن علينا بالصحة والعافية، وأن نعود إلى ديرتنا سالمين معافين، إنه ولي ذلك والقادر عليه”.

المصدر: سبق.

السابق ضبط 3 أشخاص انتحلوا صفة رجال أمن وقاموا بعمليات سطو
التالى مستشفى بالطائف ينقذ أصبع طفل من البتر بعد تعرضه للتهتك بسبب غسالة