فلكية جدة: توقُّعات بسطوع مذنب ليونارد في نهاية عام 2021

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة، المهندس ماجد أبو زاهرة، إن أحدث بيانات المراقبة تشير إلى أن المذنب (C / 2021 A1) (ليونارد) ما زال يتألق، وقد يصبح ألمع مذنب في عام 2021. وتفصيلاً، تم اكتشاف المذنب ليونارد في 3 يناير 2021، وبعد ذلك أظهرت الصور ذيلاً للمذنب؛ ما يشير إلى أننا قد نرى ذيلاً جميلاً عندما يقترب المذنب ليونارد من الأرض والشمس. وحاليًا المذنب يتحرَّك بين مدارَيْ المريخ والأرض متجهًا نحو الداخل. وعادة ما تكون المذنبات أكثر سطوعًا في وقت قريب من الشمس، وسيصل المذنب ليونارد إلى الحضيض، أقرب نقطة له إلى الشمس، في 3 يناير 2022.

وسيكون المذنب في أقرب مسافة من كوكبنا في 12 ديسمبر 2021 عند نحو الساعة الـ04:54 مساء بتوقيت مكة (الـ01:54 مساء بتوقيت غرينتش)، وسيمرُّ بالقرب من الأرض على مسافة آمنة للغاية، تبلغ 34.902.292 مليون كيلومتر. ويشير مداره أيضًا إلى أن المذنب سيمر على مسافة قريبة نسبيًّا (نحو 2.632.000 ميل) من كوكب الزهرة في 18 ديسمبر 2021. وتشير التقديرات إلى أنه قد يصل لمعانه الظاهري بين 5 و2.6، وعلى الرغم من أن المذنب سيكون قريبًا من الأفق في أشد درجات سطوعه إلا أن الفرصة لرؤيته مهيأة باستخدام المناظير خلال الأيام التي تسبق الاقتراب من الأرض في أوائل ديسمبر 2021. وقال “أبو زاهرة”: نرى أحداثًا سماوية مرة واحدة في العمر، وسيكون المذنب ليونارد أحدها؛ إذ تشير الأرصاد الأولية إلى أن هذا المذنب يكمل مدارًا حول الشمس في نحو 80.000 عام. بعبارة أخرى، بعد الاقتراب الحالي لهذا المذنب من الشمس لن نرى المذنب ليونارد مرة أخرى.

وتابع: يمكن رؤية هذا المذنب في البداية من النصف الشمالي للكرة الأرضية، وسيصبح مرئيًّا من النصف الجنوبي في ديسمبر 2021 ويناير 2022. وأكمل: إن رؤية المذنب ليونارد بالعين المجردة ممكنة، ولكن غير مؤكدة؛ فربما يكون هذا هو ألمع مذنب هذا العام، وسيظهر بمنظر رائع للراصدين الذين يستخدمون التصوير بالتعريض الطويل، أو حتى المناظير والتلسكوبات الصغيرة. وأردف: تشير القياسات إلى أن هذا الزائر السماوي يتحرك بسرعة فائقة، تبلغ بسرعة 254.412 كيلومترًا بالساعة بالنسبة إلى الأرض، وعلى الرغم من سرعته عبر الفضاء الشاسع لنظامنا الشمسي لا تتوقع رؤية المذنب يتحرك بسرعة عبر السماء. وأوضح أن المذنبات تتحرك أمام النجوم، ولكن ببطء شديد بسبب المسافات الكبيرة؛ لذلك سيتعين على الراصدين الذين يستخدمون التلسكوبات إلقاء نظرة فاحصة على موقع المذنب بالنسبة إلى نجوم الخلفية، ثم عمل مقارنة للمنظر بعد خمس أو 10 دقائق لاكتشاف حركته؛ لأن المسافة الكبيرة بين الراصد والمذنب ستجعله يظهر كجسم يتحرك ببطء شديد.

المصدر: صحيفة سبق.

السابق الأمطار تتواصل على 3 مناطق والمدني يحذر
التالى 60 مشروعا علميا للموهوبين في إبداع 2022