عاجل | مشروع جديد لحماية مواليد مستشفى الدمام

عاجل | مشروع جديد لحماية مواليد مستشفى الدمام
عاجل | مشروع جديد لحماية مواليد مستشفى الدمام
تعتزم المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية، التعاقد مع شركة مختصة بخدمات صيانة وإصلاح الأجهزة والمعدات والآلات، لتنفيذ مشروع يستهدف ربط حماية المواليد بالمصاعد في مستشفى الولادة والاطفال بالدمام.

خاطفة الدمام

وشهدت مستشفى الولادة والأطفال بالدمام أشهر قضية خطف أطفال بالمملكة والتي عُرفت إعلاميًّا بقضية خاطفة الدمام، وتتعلق مجمل القضايا بخطف نايف القرادي من مستشفى القطيف المركزي في عام 1994. في حين خطف يوسف العماري من مستشفى الولادة والأطفال بالدمام في عام 1997. وبعده بـ 3 سنوات اختطف موسى الخنيزي من المستشفى نفسه.

شهادة زور

ووجهت النيابة العامة في أبريل 2020 الاتهام لخمسة متهمين، بينهم السيدة التي تولت عملية الخطف، ومساعدان لها؛ أحدهما يمني الجنسية، وهؤلاء طالبت بتطبيق حدّ الحرابة عليهم، كما ادعّت النيابة العامة على رجلين سعوديين، أحدهما يقيم في الخارج، وجرت المطالبة بتسليمه عبر الشرطة الدولية (الإنتربول) لقيامهما بتقديم شهادة زور بنسب الأطفال إلى غير ذويهم.

بحث وتحري

وصرح المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة حينها، بأنه، إشارة إلى القضية المتداولة إعلامياً باسم «خاطفة الدمام»، وأنه بإحالة الواقعة إلى النيابة العامة لإعمال اختصاصاتها بشأن تقدم امرأة للجهة المختصة بطلب استخراج أوراق ثبوتية لطفلين زعمت أنها عثرت عليهما قبل ما يربو على 20 عامًا، وفي ضوء هذه التداعيات والملابسات وجّه النائب العام، الشيخ سعود المعجب، فرع النيابة، بمخاطبة الجهات المختصة للبحث والتحري عن الواقعة وربطها بالقضايا الجنائية ذات السلوك الإجرامي المماثل المعاصر لتاريخها، وإجراء الفحوصات الطبية والفنية اللازمة للتأكد من الواقعة لتَكشف نهوض شبهة جنائية للنيابة العامة، في ذلك، فوردت النتائج البيولوجية بعدم ثبوت نسب المخطوفين إلى المتهمة، وثبوت نسبهم لأسر سعودية أخرى سبق أن تقدمت ببلاغات عن اختطاف أطفالهم، فجرى توجيه الجهة المختصة بتقديم برامج المعالجات الطبية اللازمة في ذلك للضحايا.

وأضاف المتحدث الرسمي بأن فريق التحقيق في النيابة العامة نفذ 247 إجراءً في القضية، منها 40 جلسة تحقيق مع 21 متهمًا وشاهدًا، وانتهى التحقيق إلى توجيه الاتهام إلى 5 متهمين في القضية؛ أحدهم يقيم خارج المملكة، طالبت النيابة العامة باسترداده بواسطة الشرطة الدولية - الإنتربول.

حد الحرابة

وطالبت النيابة العامة في لائحة الدعوى الجزائية بالحكم بحد الحرابة بحق المتهمِين الأول والثاني والثالث لانطواء ما أقدموا عليه على ضرب من ضروب العثوّ بالإفساد في الأرض، ومعاقبة المتهمين الرابع والخامس بعقوبات مغلظة طبقًا للعقوبات المقررة في الأنظمة الجزائية ذات العلاقة، لقاء ما أقدما عليه، وبقية الحقوق الخاصة ما زالت قائمة.

حوادث اختطاف

- 1994

خطف نايف القرادي من مستشفى القطيف المركزي

- 1997

خطف يوسف العماري من مستشفى الولادة والأطفال بالدمام

- 2000

- اختطاف موسى الخنيزي من مستشفى الولادة والأطفال بالدمام


السابق بيان من الداخلية بشأن اشتراط الحصول على الجرعة التنشيطية المعززة بعد مضي 8 أشهر من تلقي الجرعتين
التالى الطيران المدني: غدًا يسري رفع تعليق القدوم المباشر للمملكة من 6 دول