قالت والدة التوأم السيامي اليمني «يوسف وياسين» إنها لم تتوقع علاج طفليها أبدًا، قبل مبادرة خادم الحرمين الشريفين بعلاجهما بالسعودية، قائلة «أموت أنا ويعيش أبنائي».

وأوضحت والدة التوأم السيامي في مداخلة هاتفية مع برنامج «الراصد» المذاع على «الإخبارية» أنها فرحت بمعالجة طفليها التوأم بالسعودية، مشيرة إلى أنها تأمل في نجاح العملية الجراحية وأن يصبح طفلاها بخير.

وأشارت إلى أنها فوجئت بعلاج ابنيها في السعودية، مضيفة أن عمرهما ثمانية أشهر، موضحة أنها تتمنى أن تحملهما وتحضنهما مثل أي أم مع أطفالها، لكن لصعوبة التصاقهما من منطقة الرأس فإن هذا الأمر يبدو صعبًا؛ حيث تساعدها أختها في حملهما، مقدمة الشكر إلى خادم الحرمين الشريفين على توجيهه بعلاج طفليها بالمملكة.

وكان خادم الحرمين الشريفين بن عبدالعزيز وجه منذ يومين، بنقل التوأمين السياميين اليمنيين «يوسف وياسين» أبناء محمد عبدالرحمن ووالديهما من جمهورية اليمن إلى مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة لهما وإمكانية فصلهما.