أوضحت وزارة الحج والعمرة، أن الشخص الحاصل على الجرعة الأولى من لقاح ، لا يعد محصنًا إلا بعد 14 يومًا، وفقًا للإخبارية.

وصرّح مصدر مسؤول بوزارة الحج والعمرة، بأنه انطلاقًا من حرص القيادة الرشيدة على صحة وسلامة قاصدي الحرمين الشريفين والعاملين على خدمتهم مع تزامن قرب شهر رمضان المبارك، فقد تقرر رفع الطاقة التشغيلية للمسجد الحرام بمكة المكرمة، مع التقيد بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية كافة الصادرة من الجهات المختصة، وذلك وفقًا للضوابط التالية:

أولًا: منح تصاريح أداء مناسك العمرة والصلوات في المسجد الحرام والزيارة للمسجد النبوي بدءًا من تاريخ 1 رمضان 1442هـ للأشخاص المحصنين وفق ما يظهره تطبيق «توكلنا» لفئات التحصين «محصن حاصل على جرعتين من لقاح فيروس كورونا أو محصن أمضى 14 يومًا بعد تلقيه الجرعة الأولى من اللقاح، أو محصن متعافٍ من الإصابة».

ثانيًا: حجز تصاريح أداء مناسك العمرة والصلوات والزيارة سيكون من خلال تطبيقي «اعتمرنا» و«توكلنا»، وذلك بحجز الخانة الزمنية المتاحة حسب رغبة ضيف الرحمن وبما يتماشى مع الطاقة التشغيلية الممكنة لتطبيق الإجراءات الاحترازية.

ثالثًا: عرض التصاريح والتحقق من صلاحيتها سيكون من خلال تطبيق «توكلنا»، وذلك من حساب المستفيد من التصريح في التطبيق مباشرة.

وأكد المصدر أن المنصة الرئيسة والمعتمدة لأخذ التصاريح من خلال تطبيقي «اعتمرنا» و«توكلنا»، محذرًا من الحملات والمواقع الوهمية.

كما أعلنت وكالة المسجد النبوي الشريف، أنَّ دخول الروضة الشريفة للزيارة والصلاة بدءًا من 1 رمضان سيُتاح فقط لمن تظهر لديه حالة «محصن» في تطبيق توكلنا.