قال وزير الصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة هيئة تنمية الصادرات السعودية بندر بن إبراهيم الخريف، إن المملكة من الدول التي استطاعت أن تستغل ثروتها الطبيعية بشكل اقتصادي ممتاز، مشيرًا إلى أن أحد الأمثلة ما قامت به المملكة خلال 40 عامًا من تطوير صناعة البتروكيماويات لتعظيم الفائدة من قطاع النفط والغاز.

وأضاف الخريف، خلال حوار تليفزيوني مع برنامج «في العلن»، على فضائية «السعودية»، اليوم الإثنين: «هذه الصناعة وصلت لمرحلة متقدمة جدا إلا أنه ما زلنا في معظم صناعاتنا البتروكيماوية نصنع المنتجات الأساسية ونبيعها للعالم والذي يقوم بإضافة لها وإعادة تصنيعها وإخراجها بمنتجات نهائية أكثر قيمة».

وأشار إلى أن الهدف الآن هو أن يحدث ذلك داخل المملكة، بأن نحول جزءًا من هذه المنتجات لمنتجات نهائية من خلال استثمارات في قطاع الصناعات التحويلية؛ مؤكدًا أنه يتميز بأنه قطاع عريض جدًا وموظف جيد ومجموعة المنتجات التي سينتجها كبيرة جدًا وتغطي صناعات مختلفة ينبني عليها صناعات تحويلية أخرى تساعد على خلق فرص استثمارية كبيرة، مشيرًا إلى أن القطاع وصل لمرحلة من النضج والكفاءة التي ينافس فيها على مستوى العالم والشركات السعودية نفتخر فيها ونأمل في المضي قدمًا للمرحلة المقبلة.