مختبرات أمن بيولوجي للحد من الأمراض الفتاكة

مختبرات أمن بيولوجي للحد من الأمراض الفتاكة
مختبرات أمن بيولوجي للحد من الأمراض الفتاكة
تعتزم وزارة الصحة، ممثلة بمكتب تحقيق الرؤية، في تأهيل الجهات المتخصصة، لتتسنى المشاركة في المنافسة على تنفيذ مشروع «تجهيز مختبرات أمن بيولوجي ذات خطورة عالية من الدرجة الثالثة والرابعة للمركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها».

فحوصات مخبرية

بحسب وثيقة المشروع، يسعى المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها إلى تجهيز مختبرات متكاملة مركزية، تحتوي على أحدث التقنيات والمعدات التي توصل إليها العلم، في مجال الفحًوصات المخبرية، حتى يكون مختبرا متطورا في مستوى الأمان الثالث والرابع، وفق الاشتراطات المعمول بها عالميا، ومعتمدة من المنظمات الصحية الدولية، ليكون المرجع الرسمي في المملكة، للحد من الأمراض الفتاكة والتي تتكبد على أثرها المملكة أموالا طائلة.

رصد ومتابعة

يهدف المشروع إلى تجهيز مختبر يسهم في الحد من الأمراض المعدية وغير المعدية، والعمل على رصدها ومتابعتها ودرء انتشارها. وتحدد نطاق عمل المشروع على مساحة 2000 متر مربع تقريًبا، لطابقين مع جميع الأنظمة والتجهيزات اللازمة الخاصة بمختبرات مستوى الأمان الثالث والرابع، وفقا للطبعة الأخيرة من إرشادات BMBL الصادرة عن وزارة الصحة بالولايات المتحدة الأمريكية والخدمات البشرية، CDC، منظمة الصحة العالمية، وغيرها من الأكواد المحلية والعالمية.

حمض نووي

سيتم توريد وتركيب وتش غيل الأجهزة الطبية اللازمة لمختبرات الأمن البيولوجي على سبيل المثال «الفصل الكامل للحمض النووي - استخلاص مسببات الأمراض، قياس مستوى الحمض، مع حاضنة لاهوائية وجهاز طرد مركزي عالي السرعة، فضلا عن جهاز طرد مركزي غير مبرد وآخر مبرد».

كما تشمل الأجهزة الطبية حاضنة ثاني أكسيد الكربون وحماما جافا، وخزينة سلامة وماصة مكررة وفريزر سائل نتروجين طبي، كذلك جهاز تحديد حجم الحمض النووي.

ويضم المشروع تجهيزات طبية وجميع الأعمال الخاصة لتشغيل المختبرات وفقا للإرشادات الدولية، وغيرها من الأكواد المحلية والعالمية.

المخاطر البيولوجية

تشير إلى المواد البيولوجية التي تشكل خطرا على البشر

يمكن أن يشمل النفايات الطبية أو عينات من الكائنات الحية الدقيقة، والفيروسات أو السموم

يمكن أن تؤثر على صحة الإنسان

تشمل المواد الضارة بالحيوانات الأخرى

4 مستويات من مخاطر اليكتيريا والفيروسات

01 البسيطة أو الرقيقة

مستويات من مخاطر البكتيريا والفيروسات

02 تسبب مرضا معتدلا للإنسان

03 تسبب مرضا قاتلا مميتا للبشر

04 تسبب مرضا قاتلا ولا تتوافر لها لقاحات أو علاجات


السابق الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الأمير فهد بن محمد بن عبدالعزيز بن سعود بن فيصل
التالى أمير عسير يشدد على تطبيق إجراءات كورونا وتفعيل توكلنا