انتقد الكاتب وعضو الشورى السابق عبدالله السعدون الشركات والبنوك والخطوط الجوية التي مازالت تعتمد استخدام الرقم الذي يبدأ بـ(9200)؛ داعياً إلى مقاطعته إلى أن تصبح التكلفة على حساب الشركة مقدمة الخدمة.

 

وأعرب السعدون عن استيائه حيال استمرار الشركات والبنوك باعتماد الرقم “الموحد”؛ كونه لا يزال يستنزف أموال المتصلين بتلك الجهات، لافتاً إلى أن الشركات تستفيد من الرقم حيث تبث من خلاله دعايات لها وتجعل فترات الانتظار طويلة وذلك على حساب المتصل.

 

وتساءل الكاتب عن دور جمعية حماية المستهلك حيال هذا السلوك من قبل الشركات.

من جهتهم تفاعل عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مع تغريدة “السعدون”، مبدين استغرابهم حيال هذا التصرف من الشركات والبنوك لاسيما وأنها تبث دعاياتها وتطيل فترة الانتظار أثناء المكالمة.