أكد مجلس الشورى، أن النتائج الإيجابية التي حققتها قمة العلا، عكست  الدور المحوري  للمملكة في الحفاظ على كيان مجلس التعاون واستمرار مسيرته المميزة.

وأعرب مجلس الشورى، عن اعتزازه بحرص قيادة المملكة ليس فقط على السمو فوق الخلافات، بل أيضًا الاستمرار في توفير كل أشكال الدعم والمساندة لأشقائها.

ورفع الشورى، أسمى آيات التهنئة الى مقام خادم الحرمين الشريفين وولي العهد-يحفظهما الله -على ما حققته الدورة الـ٤١ للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، قمة «السلطان قابوس والشيخ صباح»، والتي عقدت بالعلا، من نجاح تاريخي تمثل في رأب الصدع بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون.

وثمّن مجلس الشورى، إشادة المجلس الأعلى في البيان الختامي بنتائج الاجتماعين الثالث عشر والرابع عشر لرؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة في دول مجلس التعاون، اللذين عُقدا في شهري يوليو ونوفمبر 2020م، وتقديره للجهود التي تبذلها مجالس الدول الأعضاء في تعزيز العمل الخليجي المشترك.