أعرب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، عن تقديره لدور المملكة العربية السعودية بالإنابة عن المجموعة الرباعية لتحقيق المصالحة العربية.

كما أعرب الرئيس المصري، خلال لقائه الدكتور أحمد ناصر الصباح وزير الخارجية الكويتي، عن دعمه للجهود الكويتية الصادقة والنابعة من النوايا الطيبة على مدار السنوات الماضية لتحقيق المصالحة المنشودة، بدايةً من مساعي الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والتي واصلها الشيخ نواف الأحمد الصباح.

وأكد السيسي، على ثوابت السياسة المصرية لتحقيق التعاون والبناء ودعم التضامن العربي كنهج استراتيجي راسخ، في إطار من الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية، إلى جانب أهمية الالتزام بالنوايا الصادقة لتحقيق المصلحة المشتركة، وكذلك التكاتف لدرء المخاطر عن سائر الأمة العربية وصون أمنها القومي.

وبحسب المتحدث باسم الرئاسة المصرية، فإنه تم التوافق في ختام اللقاء على تكثيف التشاور والتنسيق المشترك بين مصر والكويت في هذا السياق خلال الفترة المقبلة، سعياً نحو التصدي لكل ما يهدد أمن واستقرار الدول والشعوب العربية، والحفاظ على الأمن القومي العربي.