ناقش سعادة مدير الإدارة العامة للإعلام والاتصال بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الأستاذ سلطان بن سعود المسعودي، مع أحد المؤسسات الإعلامية الوطنية، آلية تطوير حسابات مواقع التواصل الاجتماعي، والبرامج الإعلامية التابعة للرئاسة.

وجاء خلال الاجتماع الذي عقد بمبنى الرئاسة العامة بمكة المكرمة، وحضره سعادة مساعد مدير الإدارة العامة للإعلام والاتصال بالرئاسة العامة الأستاذ محمد بن فرج المالكي، وسعادة مدير مركز الإنتاج الأستاذ محمد بن منصور اللحياني، ووكلاء الإدارات، بحث تحليل الأداء، ووضع استراتيجيات لحملات التسويق الإلكتروني، وتنفيذها، وجمع وتحليل نتائج البيانات من تلك الحملات.

وذكر المسعودي أن حسابات الرئاسة العامة على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة وصلت نِسَب التفاعل فيها إلى الحد المتميز، وأن الخطة المستقبلية هي تطوير هذه الحسابات، ووضع خطط ترويجية تؤثر إيجابيًا على نسب وصول الحسابات إلى عدد أكبر من المتابعين؛ ما يساعد على تحقيق هدف إنشائها، وفق توجيهات معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وتحقيقاً لتطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله- في إيصال رسالة الحرمين الشريفين إلى جميع أرجاء المعمورة، وبعدة لغات.

وأكد المسعودي أن الأرقام ليست دليلًا قطعيًا على النجاح أو الفشل، ولكن تحليل البيانات يُساعد على تحسين سير العمل، سواء كان على الخطة نفسها أو بخطة جديدة، وأنهم الآن في مرحلة تطوير الأهداف، فبعد الوصول إلى الجمهور المستهدف؛ يتم تطوير الهدف إلى زيادة نسبة هذا الوصول، ثم زيادة نسبة الاستفادة من برامج وأنشطة الرئاسة العلمية والتوجيهية والتاريخية.

وقال المسعودي: كلما كان الهدف أكبر احتجنا لتعديل الخطة وتكثيف العمل، والإدارة تتميز بكوادر وطنية إعلامية مؤهلية تأهيلا عاليا، تحتاج إلى أن تعمل وفق خطة احترافية محكمة، لتوظيف جميع ما لديها من إمكانيات التوظيف الصحيح، لإخراج عمل احترافي منظم، لخدمة الإسلام والمسلمين ونشر رسالة الحب والتسامح المنطلقة من أرض الحرمين.