أكد مركز بلاغات العنف الأسري ، أن تصوير الأشخاص دون رغبة منهم ونشر صورهم على مواقع التواصل، أحد أنواع العنف والتنمر الإلكتروني.

وأوضح المركز ضمن رسائله التوعوية للمجتمع، إن تصوير الأشخاص دون رغبة منهم يعد شكلا من أشكال الإساءة النفسية التي نص عليها نظام حماية الطفل في مادته الثانية.

وأشار المركز إلى أن خصوصية الآخرين ليست مزحة فهي حق لهم أوجبه النظام .