في بيان مشترك، نقلته وسائل إعلام محلية، اليوم الأربعاء، انتقدت اليونان والإمارات سلوك تركيا المزعزع للاستقرار في منطقة شرق المتوسط.

وأدان الجانبان الانتهاكات التركية لوحدة أراضي اليونان وقبرص وحقوقهما السيادية، رافضين السلوك العدواني لأنقرة في المنطقة.

واعتبر البلدان الأفعال التركية انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي، وحثّا أنقرة على الالتزام بالقانون الدولي والوقف الفوري لأعمالها غير القانونية والاستفزازية.

يُشار إلى أن زيارة الرئيس التركي رجب طيب أدروغان لمنطقة «فاروشا» الواقعة شمال جزيرة قبرص قبل أيام، والواقعة ضمن المنطقة العازلة التي أقامتها الأمم المتحدة بعد الاجتياح التركي للجزيرة في العام 1974، كانت أثارت انتقادًا دوليًا واسعًا.

كما تظاهر قبارصة يونانيّون في الشطر الجنوبي من الجزيرة، عند معبر على طول المنطقة العازلة، ضد زيارة الرئيس التركي.

وفي تصريح جديد قد يؤجج الأزمة مع اليونان، اعتبر وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، أمس الثلاثاء، أن بلاده لن تقبل بالأمر الواقع في قبرص، مؤكدًا أنه ينبغي على القبارصة التخلي عن موقفهم وتقبل الوجود التركي، بحسب تعبيره.