رئيس جامعة نجران الذكرى السادسة أعوام من المجد والإنجازات

رئيس جامعة نجران الذكرى السادسة أعوام من المجد والإنجازات
رئيس جامعة نجران الذكرى السادسة أعوام من المجد والإنجازات
رفع رئيس جامعة نجران الدكتور فلاح بن فرج السبيعي، أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين بن عبدالعزيز، ولولي العهد الأمير ، وللأسرة المالكة والشعب السعودي كافة، بمناسبة ذكرى البيعة السادسة لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم في المملكة، مشيراً إلى أنه مُنذ توليه الحكم والمملكة تعيش أعواماً من المجد والإنجازات العظيمة.

وأكد السبيعي، أن المملكة شهدت العديد من الإنجازات في جميع المجالات، وأرست الكثير من المشاريع الاقتصادية التي أصبحت حديث العالم، نتيجة للتوجه الذي تنتهجه المملكة لتنوع إيراداتها واقتصادها وهو ما تحقق وأصبحنا نعيشه -ولله الحمد- في هذه البلاد العظيمة، منوهاً إلى حنكة القيادة الرشيدة في جميع قراراتها وإجراءاتها، والتي كانت أكبر دليل على حرص المملكة فيما اتخذته من قرارات حازمة وإجراءات في مواجهة فيروس «»، اهتمامًا بسلامة المواطن، والتي أصبحت شاهداً على النجاح وحديثا للعالم أجمع.

وأضاف رئيس الجامعة، أن ذكرى البيعة السادسة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حدث عظيم لدى الشعب السعودي، والذي يتباهى بقيادته في كل المحافل فهي مناسبة وطنية يفتخر فيها الشعب بما تحقق للوطن من منجزات متنوعة.

صرح تعليمي

فيما يشهد الوطن على امتداد رقعته الجغرافية نهضةً متواصلة تعانق التطور عاماً بعد آخر، تبرز المنجزات التنموية شاهدةً على التطور الذي تشهده مناطق المملكة. وتستحوذ المشاريع التعليمية على النصيب الأكبر من النهضة، كون التعليم أساس بناء الأوطان ونهضتها، حيث دأبت القيادة منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه-، مروراً بجميع أبنائه الملوك -رحمهم الله- وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على دعم التعليم بشكل عام والتعليم الجامعي بشكل خاص، من خلال إنشاء الجامعات والكليات في جميع مناطق ومحافظات المملكة.

تحول الجامعة

أسهمت جامعة نجران التي صدر الأمر الملكي الكريم للراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- عام 1427 بتحويـل مجمـع الكليات التي كانت تابعة لجامعـة الملك خالد بعسير إلى جامعة مستقلة تضم جميع التخصصات؛ في تأهيل وتعليم وتدريب الكفاءات الوطنية لتحقيق أهداف الرؤية الطموحة، حيث شهدت الجامعة في العهد الميمون للملك سلمان بن عبدالعزيز دعماً سخياً مكنها من إنجاز مشاريعها، وتحقيق السبق على مستوى الجامعات الناشئة، من خلال نقل جميع الطلاب والطالبات للمدينة الجامعية قبل نحو 8 أعوام، والاستغناء عن المباني المستأجرة، حيث تقع المدينة الجامعية على الامتداد الشرقي لمدينة نجران على مساحة وقدرها (18) مليون متر مربع، وهي بذلك تعد أكبر المدن الجامعية في المملكة من حيث المساحة، وتضم مجمعاً للطلاب يحتوي على (14) كلية، ومجمعاً للطالبات يحتوي على (14) كلية، بطاقة استيعابية قدرها (45) ألف طالب وطالبة، كما تحوي مبنى للإدارة والعمادات المساندة ومستشفى جامعي ومدينة طبية، ومراكز أبحاث.

المدينة الرياضية

يوجد بالجامعة مدينة رياضية تضم صالات ترفيهية واستاد رياضي يعد الأكبر بالمنطقة، إذ يتميز بمواصفات أولمبية، حيث تبلغ مساحة أرضية الملعب 105 أمتار طولاً و68 مترًا عرضًا، وتتسع مدرجاته لـ10 آلاف متفرج، إضافة إلى موقع خاص بكبار الزوار، وإسكان لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات، كما تشمل مدينة استثمارية مستقبلية لخدمة الجامعة تحتوي على فنادق ومراكز تجارية ومدارس أهلية وغيرها.

مشروع المستشفى

يجري الآن العمل على إنجاز مشروع المستشفى الجامعي داخل المدينة الجامعية بمساحة تقدر بـ 155.600 ألف متر مربع بتكلفة 400 مليون ريال، ومع نهاية اكتمال المشروع ستتضاعف سعته السريرية عما كان عليه، حيث سيحتوي في مرحلته الأولى على 200 سرير، وسيستمر في التوسع حتى تصل سعته إلى 800 سرير بجميع العيادات التخصصية للرجال والنساء. وتعمل الجامعة حالياً على إنجاز مشروع قاعة المؤتمرات والذي يتكون من مدخلين رئيسيين أحدهما لكبار الضيوف والآخر مدخل عام، وكذلك قاعتين للمؤتمرات، قاعة بالبدروم تحتوي على 268 كرسيًا للرجال ومثلها للنساء بعدد إجمالي 536 كرسيًا. كما يتوفر في المبنى القاعة الكبرى، والتي تتكون من ثلاثة مدرجات، مدرج للرجال يحتوي على 1538 كرسيًا، جزء منها مخصص لكبار الشخصيات، ومدرجين معلقين مخصصين للنساء، أحدهما يحتوي على 468 كرسيًا والآخر يحتوي على 432 كرسيًا. ويحوي المبنى أيضاً مطعما يحتوي على 180 كرسيًا مخصصًا لكبار الضيوف، إضافة إلى تأمين أماكن للترفيه مثل الصالات والكافتيريا والمعارض المفتوحة المخصصة للعامة، ويحتوي كذلك المبنى على 6 سلالم كهربائية، و4 مصاعد كهربائية منها ثلاثة مصاعد بطاقة استيعابية 1350 كجم، ومصعد بطاقة استيعابية 1275 كجم وبسرعة 60 مترا لكل دقيقة.

توليد كهرباء

تحتضن المدينة الجامعية أيضاً أكبر محطة تحويل للطاقة الكهربائية في منطقة نجران، ومن كبريات محطات التحويل في المنطقة الجنوبية، تعمل بطاقة تحويل «450 ميجا» تم توصيلها إلى المدينة الجامعية عبر شبكة من أبراج الضغط العالي تمتد من محطة شركة الكهرباء في «الكدمي» على سواحل منطقة جازان بطول «230 كم» حتى نجران، إضافة إلى وجود محطات تنقية وتكرير المياه وفق تقنية تعدّ الأحدث في العالم بطاقة استيعابية يومية تبلغ 30 ألف متر مكعب يومياً، مكنت الجامعة من سقيا المسطحات الخضراء في المدينة الجامعية، والتوسع في زيادة تلك المسطحات.

براءة اختراع

نجح مركز أبحاث النانو بجامعة نجران في تسجيل براءة اختراع دولية صادرة رسميًا من مكتب براءات الاختراع في الولايات المتحدة الأمريكية لطريقة جديدة ومبتكرة للاستشعار الكيميائي والتحفيز الضوئي باستخدام متراكب جديد من السيليكون المسامي المزخرف بجسيمات الفضة النانوية. وأوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، الدكتور سعيد السريعي، أن مركز أبحاث النانو يشارك بفاعلية في المخرجات البحثية للجامعة، من خلال العمل على التطوير المستمر لكفاءة وحسن أداء الباحثين والفنيين، وأن نجاحهم بتسجيل هذه البراءة الدولية يؤكد المكانة العلمية والكفاءة المهنية لباحثي المركز، مؤكداً أن المركز يحظى بالتشجيع والدعم المستمر من معالي رئيس الجامعة لاستمرار التميز والمساهمة الفاعلة في تحقيق إستراتيجية الجامعة البحثية لتحقيق التميز بين الجامعات السعودية والعالمية.

مجس كيميائي

بيّن الباحث الرئيس للفريق العلمي الدكتور فريد أبو راجح حراز، أن الاختراع يتعلق بتصميم مجس كيميائي حساس من متراكب نانوي مهجن من السيليكون المسامي المزخرف بجسيمات الفضة النانوية والمحضر بطريقة كيميائية رطبة وبسيطة وغير مكلفة؛ للكشف عن حمض الأسكوربيك «فيتامين سي» بطريقة كهروكيميائية سريعة وحساسة وانتقائية، مشيراً إلى أن الفريق البحثي تمكن من تطبيق هذا المجس في الاستشعار والكشف عن فيتامين سي الموجود فى الكبسولات الطبية والمتاحة بالصيدليات، وأعطى المجس زمن استجابة سريعا جدا، أقل من خمس ثوان، كما أظهر درجة انتقائية عالية تجاه فيتامين سي في وجود بعض المواد الحيوية الأخرى شائعة التواجد معه مثل الجلوكوز، والدوبامين، وحمض السيتريك، وحمض اليوريك، كما لم يسجل المجس أي تدهور ملحوظ أو تراجع في الأداء على نفس درجة الحساسية عند تخزينه واستعماله لمرات عدة.

المدينة الجامعية

18 مليون متر مربع

مجمع للطالبات يحتوي على 14 كلية

45 ألف طالب وطالبة الطاقة الاستيعابية

مبنى للإدارة والعمادات المساندة

مستشفى جامعي

مدينة طبية

مراكز أبحاث


التالى معالجة 30 حيًا عشوائيًا في 4 مناطق