“الصادرات السعودية” تُشرك أبناء الوطن في تصميم هوية برنامج “صُنع في السعودية”

أعلنت هيئة تنمية الصادرات السعودية، عن إطلاق معسكر خاص بالمواهب السعودية لابتكار تصميم هوية برنامج “صُنع في السعودية” الذي يهدف لخلق هوية وطنية موحدة للمنتجات والخدمات السعودية تضمن جودتها وتميّزها، وتمنحها الموثوقية، وتساهم في ترويجها محلياً وعالمياً، وذلك برعاية معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة هيئة تنمية الصادرات السعودية الأستاذ بندر بن ابراهيم الخريّف، والتي ستكون تحت عنوان “صمم للوطن هويته الصناعية”.

ووجهت الهيئة الدعوة إلى كافة المصممين والفنانين المهيئة تنمية الصادرات السعودية , صنع في السعوديةبدعين السعوديين للمشاركة في المعسكر الخاص بتصميم هوية برنامج “صُنع في السعودية” عبر التسجيل في الموقع الإلكتروني www.saudiexports.sa/madeinsaudi قبل تاريخ 18 نوفمبر الجاري، حيث سيتم تأهيل تسعة منهم للمشاركة في ابتكار التصميم تحت إشراف لجنة فنية مختصة.

وأشارت “الصادرات السعودية” إلى أن معسكر التصميم يمتد على مدى ثلاثة أيام في نوفمبر2020 بمدينة الرياض، يتم خلالها تقسيم المصممين التسعة إلى ثلاث مجموعات، تعمل كل منها على تبادل الأفكار والآراء فيما بينها، بحيث تبتكر كل مجموعة تصميماً خاصاً بها ترفعه للجنة التي تقوم بدراسته وتقييمه، وفي المرحلة الثانية، وبعد تعديل التصاميم واعتمادها من قبل اللجنة الفنية المشرفة، تُرفع التصاميم الثلاثة عبر منصةٍ رقمية للتصويت عليها من قبل الجمهور ليتم اختيار الأفضل بينها.

يذكر أن “الصادرات السعودية” أطلقت مؤخراً بالتعاون مع شركائها في المنظومة الصناعية برنامج “صُنع في السعودية”، أحد مبادرات “برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية”، بحلول الربع الأول من 2021. ويهدف البرنامج إلى تعزيز الولاء للمنتج المحلي، ويمهّد الطريق لزيادة الصادرات السعودية غير النفطية من 16% إلى 50% من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي بحلول عام 2030، مما سيضاعف مصادر الدخل للاقتصاد الوطني، وإبراز مكانة المنتج السعودي، والمساهمة في تحفيز الاستثمارات في القطاع الصناعي، ويدعم الجهود الوطنية في رفع المحتوى المحلي، حيث يعد “برنامج صنع في السعودية” أحد الممكنات الهامة في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 عبر المساهمة في تحويل المملكة إلى قوة صناعية رائدة.

السابق “الأرصاد”: درجات الحرارة في الشتاء ستنخفض إلى 6 تحت الصفر
التالى «العنف الأسري» يحذر من تصوير الأشخاص دون رغبة منهم ونشرها على مواقع التواصل