قالت الكاتبة الدكتورة حواء القرني إن خطابي خادم الحرمين الشريفين  بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمير - حفظهما الله- اللذين وجهاهما للشعب السعودي في افتتاح أعمال السنة الأولى الدورة الثامنة لمجلس الشورى.. قد تميزا بالشفافية والوضوح والرؤى المشرقة .. حيث تضمن  خطاب المليك سردا  لإنجازاته الاستثنائية في عهده الزاهر اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وصحيا.

وأكدت “القرني” أن خطاب المليك طمأن كافة فئات المجتمع السعودي بأن القيادة تضع المواطن السعودي كمحور لاهتمامها  ونتيجة لذلك فقد بادل الشعب مليكه ودا بود ووفاءا بوفاء وعطاءا بعطاء.

وفي ذات السياق أكدت الكاتبة الدكتورة حواء القرني أن خطاب  صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله– عكس مدي ثقته الكبيرة في كافة أفراد الشعب السعودي حيث أشركهم سموه حول التحديات خاصة الاقتصادية التي تواجهها المملكة نتيجة لجائحة ليستنير سموه بأرائهم ورؤاهم حول حاضر. ومستقبل مملكتنا الحبيبة التي تسير بخطوات حثيثة نحو مستقبل مشرق وزاهر.

واعتبرت “القرني” أن الصدى الواسع الذي وجده خطابي المليك وولي عهده  في مختلف أجهزة الإعلام داخليا  وخارجيا لأبلغ دليل علي صدق ماتضمنه الخطابات من حقائق مدعومة  بالآرقام والإحصائيات الدقيقة.