أوضح وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء، عادل الجبير، (الثلاثاء)، أن الجريمة التي وقعت أمس في النمسا ومثيلاتها تتنافى مع كل الأديان والقيم الإنسانية، وتؤكد أن الإرهاب لا دين ولا عرق له.

 

وعبر عن حزنه جراء الجريمة الإرهابية التي استهدفت الأبرياء، بعد هجوم مسلحين أطلقوا النار في 6 مواقع مختلفة في وسط العاصمة فيينا، ما أسفر عن قتيـلين بينهما أحد منفّذي الهجوم.

 

وكانت وزارة الخارجية أعربت عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي، مؤكده تضامنها مع النمسا في اتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بحفظ الأمن وحماية الآمنين من نزعات التطرف وأعمال الإرهاب والعنف بكل أشكالها.