اكد معالي وزير الإسكان الاستاذ ماجد الحقيل أن رؤية المملكة 2030 أثبتت فاعلية منهجيتها منذ إطلاقها من خلال التحول المؤسسي في هيكل حوكمة المملكة، وقطاعات محورية عدة، أبرزها قطاع الإسكان، نتج عن ذلك مرونة في العمل وكفاءة عالية في المنتجات الإسكانية، مشيرا الى انه بلغت نسبة تملك المواطنين 62% ، فيما انخفضت عدد الأسر المستأجرة إلى 35%، “.

وقال وزير الإسكان خلال لقاء جمعه برؤساء تحرير الصحف ومدراء القنوات وادارة الدكتور فهد ال عقران رئيس تحرير صحيفة المدينة ونائب رئيس هيئة الصحافيين ” أسهم برنامج الإسكان -أحد برامج رؤية المملكة 2030- في استقرار وسعادة الأسرة من خلال حلول وخيارات تمويلية وسكنية لتمكينها من تملك مسكنها الأول، إضافة إلى التوسع في استخدام المنصات الإلكترونية والتطبيقات لتسهيل رحلة التملك للأسرة من خلال خطوات بسيطة.

وقال معاليه: إنه استمرارًا لتحقيق أحد أهداف رؤية المملكة تجاه المواطن من خلال برنامج الإسكان تم دعم الأسر الأشد حاجة بالسكن الملائم لتأمين حياة كريمة، كما تم بناء منظومة إسكانية متكاملة تعمل بكفاءة لخدمة المواطن وتعزيز جاذبية الاستثمار في القطاع العقاري، وتوسيع نطاق الشراكة المستدامة في القطاع الخاص.

وبين أن برنامج سكني أسهم في الناتج المحلي الإجمالي وعزز الاقتصاد الوطني من خلال رفع نسبة المحتوى المحلي في القطاع العقاري.

وأكد معالي وزير الإسكان أن سياسة قطاع الإسكان تنطلق من برنامج الإسكان المنبثق من أهداف رؤية المملكة 2030 ، التي ترتكز على ثلاثة محاور رئيسية وهي: اقتصاد مزدهر، ومجتمع حيوي، ووطن طموح.

وأوضح معاليه أن إتاحة فرص تملك السكن الملائم للأسر السعودية تركز عليها الوزارة من خلال 4 سياسات وهي ( سياسة التمويل والدعم السكني ، ودعم العرض، وتطوير الأنظمة والتشريعات، وسياسة تطوير الخدمات ).

وبيّن أن الوزارة كانت تُقرض 20 ألف مستفيد خلال العام، واليوم أصبحت تُقرض 20 ألف مستفيد خلال شهر واحد فقط، مشيداً بدور مؤسسة النقد العربي السعودي التي كان لها دور كبير بخفض نسبة الدفعة المقدمة من 30% إلى 10% .

وقال معاليه: إن هناك 458 ألف مواطن استفاد من الوحدات تحت الإنشاء وخياري الأراضي المجانية والبناء الذاتي، مشيراً إلى أن هناك أكثر من 252 ألف مواطن سكنوا منازلهم، فيما وصل عدد المستفيدين من خيارات سكني إلى 42 ألف مستفيد شهرياً.

وأضاف أنه من خلال سياسة دعم العرض تم توفير وحدات سكنية بأسعار مناسبة، حيث تم ضخ 82 مشروعاً في مختلف مناطق المملكة، وفّرت أكثر من 132 ألف وحدة سكنية، مشيراً إلى أنه بدأ العمل حتى الآن على 58 مشروعاً تتراوح أسعارها ما بين 250 ألف ريال إلى 750 ألف ريال، بنماذج متنوعة تشمل الفلل، والتاون هاوس، والشقق.

وتابع معاليه: إن الوزارة من خلال سياسة دعم العرض وفّرت أكثر من 205 مخططات للأراضي السكنية ستوفر أكثر من 175 ألف قطعة أرض سكنية، إضافة إلى تشجيع ملاك الأراضي البيضاء على تطويرها، مشيراً إلى أن الوزارة قامت بتحصيل رسوم الأراضي البيضاء بقيمة 1.4 مليار ريال تم صرفها لتنفيذ البنية التحتية للمشاريع السكنية.

وأكد معاليه أنه -بخطط الوزارة وتنفيذاً لرؤية المملكة 2030- فقد بلغت نسبة تملك المواطنين 62% ، فيما انخفضت عدد الأسر المستأجرة إلى 35%، مبيناً أنه تم بناء أول منزل بالمملكة بالطباعة ثلاثية الأبعاد، كما تم بناء منزل متكامل مكون من دورين وتم تسليمه لمواطن وذلك خلال يومين.

واستعرض معالي وزير الإسكان برنامج الإسكان التنموي الذي يستهدف الأسر الأشد حاجة، حيث إن الوزارة استطاعت -بالشراكة مع الجمعيات الأهلية- توفير عشرات الآلاف من الوحدات السكنية بنظام الانتفاع، حيث بلغت مبالغ العقود 11 مليار ريال، وفّرت 24 ألف وحدة سكنية.

وبيّن أن الوزارة تقوم بمراجعة الأنظمة والتشريعات لتوفير بيئة سكنية متوازنة ومستدامة من خلال عدد من البرنامج ومنها: (البناء المستدام، ووافي، وإيجار، ومُلاك، وإتمام، وفرز الوحدات العقارية).

وأشار معاليه إلى أن الوزارة قامت بتقديم خدمات إسكانية بمزايا خاصة لمنسوبي الجهات الحكومية المختلفة، كالشراكة مع وزارة الإعلام لتقديم خدمات إسكانية لمنسوبيها، وإعطائهم أحياء سكنية خاصة في الضواحي السكنية الكبرى (الرياض- وجدة- والدمام)، مؤكداً أن مستوى الرضا عن منتجات الإسكان ارتفعت لتبلغ 88%.