«الغرف السعودية»: 6 تحديات تواجه القطاع الخاص بعد انتهاء جائحة «كورونا»

«الغرف السعودية»: 6 تحديات تواجه القطاع الخاص بعد انتهاء جائحة «كورونا»
«الغرف السعودية»: 6 تحديات تواجه القطاع الخاص بعد انتهاء جائحة «كورونا»

تواصل – فريق التحرير:

حدد القطاع الخاص 6 تحديات متوقع حدوثها بعد انتهاء جائحة فيروس المستجد، وأنه لا يمكن توقع إلى متى سيبقى فيروس كوفيد-19 المستجد، ولكن من المتوقع أن يحدث تغيراً كبيراً في ديناميكية السوق وأعمال الشركات.

وبين تقرير صادر عن مجلس الغرف السعودية، أن القطاع الخاص سيواجه أثر العديد من التحديات العالمية التي نتجت عن تقلبات الاقتصاد العالمي والمنافسة التجارية، الأمر الذي يتطلب ضرورة استقراء للمستقبل وما قد يحمله من تحديات بعد انتهاء الأزمة، بحسب “الوطن”.

ووفقًا للتقرير، فإن أبرز التحديات تكمّن في ضعف الطلب بشكل عام بسبب تغير العملاء وتغير أذواق المستهلكين، حيث من المتوقع أن يتأثر حجم وهيكل الطلب في السوق انعكاساً لتغير أذواق وعادات المستهلكين، وهو ما سيؤدي إلى تأثر الكثير من الأنشطة الصناعية والتجارية والخدمية بسبب ما ستخلفه جائحة كوفيد-19 من تأثيرات، وكذلك ضعف السيولة لبعض الوقت بسبب الأضرار التي لحقت بالقطاع الخاص وتحمله التزامات مالية مفاجئة.

وبيّن التقرير أنه من المنتظر استمرار تأثير ضعف السيولة على منشآت القطاع الخاص بسبب ما لحق بها من أضرار تكبدت على إثرها تكاليف مالية، وبسبب تحملها لالتزامات مالية مفاجئة بسبب التغيرات التي أحدثتها الأزمة، فضلاً عن مشكلة سداد الالتزامات المالية المؤجلة في الوقت الذي تعاني فيه المنشآت من تراجع الإيرادات.

وتوقّع التقرير، أن الجائحة أوجدت حاجة كل دولة لأن يكون لها نوع من الاكتفاء الذاتي، وسيدخل العالم في مرحلة الانطواء والعزلة، الأمر الذي دفع الاتحاد الأوروبي إلى الإعلان عن إنشاء صندوق بمبلغ 4 تريليونات يورو لدعم الاقتصاد الأوروبي، والفكرة مطروحة للتنفيذ بين دول مجلس التعاون الخليجي.

السابق لأول مرة منذ إدراج «أرامكو».. القيمة السوقية للأسهم تكسر حاجز الـ9 تريليونات ريال
التالى منظمة الصحة العالمية: السعودية أنموذج للسياسات الحكيمة للسيطرة على “كورونا”