دشن وزير التعليم، د. حمد بن محمد آل الشيخ، اليوم السبت، برنامج ثقافة العشرين الذي يُطلق لأول مرة تزامنًا مع رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، تحت شعار “اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع”.

وعبّر الوزير آل الشيخ عن شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو - حفظهما الله- على دعمهما المستمر لأعمال وبرامج رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، مشيرًا إلى أن البرنامج يستهدف كافة المستويات التعليمية بإطار موحد.

وقال وزير التعليم: إن البرنامج يسعى لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسة، تتمثل في رفع الوعي برئاسة المملكة لمجموعة العشرين ودورها الريادي في مواجهة التحديات العالمية، والاحتفاء بالفخر الوطني لتعزيز حس الانتماء ورفع حس المسؤولية تجاه المجتمع، بالإضافة إلى تعزيز مفهوم المواطنة العالمية لتمكين الطلاب من مواجهة التحديات العالمية المشتركة، مبينًا أن البرنامج يستهدف 33 جامعة، و8 ملايين طالبة وطالبة في التعليم العام والجامعي، و25 ألف مدرسة.

واختتم آل الشيخ كلمته بأن التعليم في المملكة يعمل ضمن منظومة عمل تكاملية لمؤسسات الدولة لإبراز مكانة وجهود المملكة خلال رئاسة مجموعة العشرين.

رئاسة المملكة للعشرين ووزارة التعليم تطلقان “برنامج ثقافة مجموعة العشرين” على مستوى المملكة، وكانت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين ووزارة التعليم قد أطلقا برنامجًا ثقافيًّا يُعنى بالتعريف بالعام الرئاسي لمجموعة العشرين، ودور المملكة في قيادة دفة الحوار تحت شعار “اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع”.

وأوضحت رئاسة المملكة ووزارة التعليم في بيان مشترك، أنّ برنامج ثقافة مجموعة العشرين يُعد الأول من نوعه الذي يستهدف كافة المستويات التعليمية، تحت إطار موحّد بنشاطات رقمية متكاملة، حيث تضع رئاسة المملكة التعليم ضمن أولوياتها الرئيسة كأحد أهم متطلبات القرن الواحد والعشرين، وتعكس عزم المملكة في تسخير التقنية والابتكار لتوفير برامج تعليمية متكاملة بالرغم من الظروف الحالية والتغييرات التي طرأت على النظام التعليمي.

ويهدف البرنامج إلى تحقيق 3 أهداف رئيسة تشمل نشر الثقافة تجاه رئاسة المملكة لمجموعة العشرين؛ من أجل تسليط الضوء على الدور المحوري الذي تؤديه المملكة خلال سنة الرئاسة في معالجة التحديات العالمية في مختلف المجالات، من خلال وضع السياسات الفاعلة، إلى جانب الاحتفاء بالفخر الوطني لرفع حس المسؤولية تجاه المجتمع وربط الشباب السعودي مع الملايين من نظرائهم في مختلف أنحاء المملكة، إضافة إلى تشجيع المواطنة العالمية من أجل تعزيز القيم الإنسانية الأساسية بين فئة الشباب وتشجيعهم على تبني مفهوم المواطنة العالمية.

وأكدت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين ووزارة التعليم حرصهما على ضمان شمولية البرنامج، والوصول إلى أكثر من 8 ملايين طالب وطالبة، و525 ألفًا من شاغلي الوظائف التعليمية، وحوالي 25 ألف مؤسسة تعليمية، فيما يبلغ إجمالي الفئة المستهدفة أكثر من 55 مليون فرد على مستوى الدول.

وينقسم البرنامج إلى 6 مبادرات رئيسة متنوعة ومتكاملة، تشمل تطبيق تحدي مجموعة العشرين، وتريفيا مجموعة العشرين، والوحدات التعليمية، أولمبياد مجموعة العشرين عبر تطبيق مجموعة العشرين، ومسابقة مجموعة العشرين للجميع عبر الهاشتاق (#G20forall)، وهاكاثون مجموعة العشرين.