بائعة حائل تروي تفاصيل مكالمة تركي آل الشيخ لها بعد مقطع “أبشر بعزك وأنا أمك”

روت بائعة حائل”أم محمد التي ظهرت في مقطع فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الإجتماعي وتم تدشين هاشتاق “#أم_الأيتام_بائعة حائل ” قصة كفاحها في العمل لتربية أبنائها.
وقالت أم محمد : “أقوم بالبيع منذ 10 سنوات، ثم انضممت إلى الأسر المنتجة من 7 سنوات لإعالة أبنائي وعددهم 3 أولاد وبنت، فقد عشت معاناة بعد وفاة زوجي، حتى قمت ببيع وطبخ المأكولات الشعبية مثل الجريش وكبيبة حايل والحنيني والكشري والرغفان والجمرية والطبخات الحائلية والمشروبات الساخنة، حينها وجدت دعما من المسؤول عن الأسر المنتجة بحايل (فيصل الرمالي) والذي منحني قرضاً من خلال الجمعية، لشراء متطلبات البيع من حافظات وثلاجات” ، وفقاً لـ”العربية.نت”،

وأضافت: “قضيت ُهذه السنوات في تعب ومشقة، نظير ظروف التنقل والبيع في الحدائق العامة وعلى الطرقات في مدينة حائل، حتى واجهت العديد من الصعوبات والمواقف، خاصة وأني أتعامل مع كافة شرائح المجتمع، فمنهم النبيل والواعي والآخر غير اللائق”.
وعن قصة الفيديو المتداول، قالت: “لا أعرف الشاب الذي قام بتصوير الفيديو، لكن حينها اتصل علي واستأذن بنشر الفيديو، بعد أن سمع أني أقوم بإطعام كل معسر أو من لا يملك النقود، وأراد أن يوثق ذلك دون علمي، فهذه عادتي منذ سنوات، لا أرد أي أحد يأتي ويطلب الأكل مني وهو لا يملك النقود، فبقدر ما أعطي ربي يعوضني كل الخير”.
وأكدت خلال حديثها، بأنها فوجئت باتصال رئيس الهيئة العامة للترفيه تركي ، وطلب منها عدم البيع في الطرقات، وتكفل بديونها وبتأمين محل لها، فقالت: “استبشرت خيرا باتصاله ووقوفه إلى جانبي، وهذا ليس غريباً على قياداتنا في السعودية”.

السابق مستجدات «كورونا» في المملكة.. تسجيل 861 إصابة جديدة و996 حالة تعافي و27 وفاة
التالى منظمة الصحة العالمية: السعودية أنموذج للسياسات الحكيمة للسيطرة على “كورونا”