أولوية منصات البيع لأسبقية الحجز في سوقي المزارعين بالأحساء

أولوية منصات البيع لأسبقية الحجز في سوقي المزارعين بالأحساء
أولوية منصات البيع لأسبقية الحجز في سوقي المزارعين بالأحساء
أكد مدير الاتصال المؤسسي في المؤسسة العامة للري، المتحدث الرسمي في المؤسسة هشام الثنيان لـ«الوطن»، أن منصات البيع في سوقي المزارعين بجوار عين اللويمي، وبمدخل قرية القرين، متاحة لجميع المزارعين «ملاك مزارع، أو عمالة في المزارع»، الحاصلين على «رخصة» مزاولة بيع المنتجات الزراعية المحلية فقط (الموردة من المزارع الواقعة في النطاق الجغرافي للأحساء)، ووفق آلية تخصيص يومي بنظام «أسبقية الحجز للمنصة»، منذ الصباح الباكر.

وكانت صور ضوئية، انتشرت خلال اليومين الماضيين على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر عمالة وافدة تزاول البيع في منصات السوقين، وتظهر بعض تلك الصور، تمكن العمالة الوافدة من حجز منصات البيع، والمزارعون المحليون «السعوديون» يمارسون البيع بجوار المنصات، وصاحَب تلك الصور تعليقات كتابية، تدعو إلى إعطاء الأولوية للمزارع السعودي في البيع داخل المنصات كخطوة لدعم صغار المزارعين السعوديين.

وأشار الثنيان إلى أن اشتراطات الرخصة، أتاحت لملاك المزارع السعوديين، استخراج «رخصة» البيع داخل المنصات، في خطوة هدفت فيها إلى تسويق المنتجات الزراعية المحلية، ودعم جميع المزارعين وملاك المزارع في عرض وبيع المحاصيل الزراعية المحلية بـ«المجان» للمساهمة في دعم المزارعين ورفع اقتصادات مزارعهم، والحفاظ على استدامة زراعة كافة المحاصيل الزراعية في الواحة، مشدداً على أن جهات الاختصاص في المؤسسة، تتابع تطبيق الاشتراطات التي تكفل العدالة والمساواة للجميع، والتأكد من سلامة المحاصيل الموردة إلى المنصات.


السابق بالصور: الشؤون الإسلامية تحدد ضوابط دخول المعتمرين مواقيت الإحرام
التالى لطيفة الشعلان تحسم مسألة وجوب التشهير بالمتحرش بعد إقرار العقوبة!