نفذت وزارة البيئة والمياه والزراعة, استراتيجية واضحة للحد من ظهور الجندب الأسود في منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، وذلك بدايةً من خارج النطاق العمراني، بالتعاون مع جامعة الملك فيصل، ومعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وأمانة العاصمة المقدسة.

وأوضحت الوزارة أن مختصين من إدارة الصحة النباتية بالوزارة، وبمشاركة المعنيين في فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة، قاموا بزيارة ميدانية إلى موقع الشركة التي ستقوم بعمل استكشاف ومكافحة الجندب الأسود في منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة؛ للاطلاع على جاهزية المشروع وتنفيذ خطط العمل، إلى جانب استعراض الإمكانيات المتوفرة للمكافحة والقضاء على تلك الحشرات على الوجه المطلوب.

وبيَّنت أن الهدف المباشر لأي برنامج من برامج الرصد والاستكشاف لآفات الصحة أو الحشرات في منطقة معينة؛ هو تحديد أنواع تلك الحشرات الموجودة وطبيعتها لتجويد أعمال الاستكشاف والمكافحة، مشيرة إلى أنه بناء على ذلك تم وضع وتنفيذ منظومة الاستكشاف الحشري والمكافحة لآفة الجندب الأسود، من خلال تحديد أنواع الجنادب السوداء وتوزيعها الجغرافي بالمنطقة وموسمية ظهورها والأسباب المرتبطة بذلك، ووضع خريطة لتحديد مواقع التكاثر المحتملة بالاستعانة بأجهزة (GPS) ونظم المعلومات الجغرافي.

وأفادت الوزارة، أنه تم تحديد بؤر التوالد بدقة في المناطق ذات الخطورة العالية والتي تمتاز بالكثافة العالية للحشرة وتكون فيها الأولوية في المكافحة، وتحديد التذبذب الموسمي للحشرة من أجل التأكيد أو التشديد الخاص على المكافحة والتحول، وتقييم أعمال المكافحة، مع الأخذ في الاعتبار تنفيذ العمل بالمنطقة وفق المخطط العام وضمن حدودها المعتمدة إدارياً، بالإضافة إلى خصوصية المنطقة من ناحية موقعها الجغرافي، والالتزام باستخدام أحدث الطرق والوسائل والأدوات التي تضمن الكفاءة العامة لمستوى الأداء