الحجر الأسود يعد جزءا من الكعبة المُشرَّفة، وهو النُّقطة التي يبدأ منها الطّواف وبها ينتهي، ممّا يعني وجود قيمةٍ خاصّةٍ له وللمسلمين في جميع أنحاء العالم.

 

ونزل الحجر الأسود من الجنة مع آدم عليه السلام وكان شديد البياض، ولكن بسبب خطايا بني آدم اسود لونه، وفقًا لتقرير لقناة “الإخبارية” عبر حسابها الرسمي في “تويتر”.

 

وقد حفظه الله عز وجل لنبيه إبراهيم عليه السلام، وعندما بدأ إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام ببناء الكعبة أرادا أن يكون مكان بدء الطواف ظاهرًا للناس، فأحضر جبريل عليه السلام الحجر ووضعه مكانه.

وكان الحجر في ذلك الوقت يتلألأ من شدّة بياضه، فكان يضيء كلّ أطراف الكعبة، وبلغ طوله ذراع، وقد غرس في بناء الكعبة ولم يظهر منه إلّا رأسه الذي أصبح أسودًا بسبب الذنوب، أمّا الجزء المغروس في الكعبة فلونه أبيض.