رفع عبدالله بن مجدوع القرني المستشار بالديوان الملكي التهنئة والتبريكات للقيادة الرشيدة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، ومغادرة خادم الحرمين الشريفين للمستشفى.

وقال “القرني”: إنه ليوم أغر كحل فيه أبناء المملكة العربية السعودية أعينهم برؤية والدهم وقائدهم سيدي بن عبدالعزيز وهو يغادر المستشفى موفور الصحة والعافية، لتكتمل فرحتهم بعيد الأضحى المبارك فيصبح عيدهم عيدين ، مقرنين تبادل التهاني بعيد الأضحى ومغادرة والدهم ومليكهم المفدى للمستشفى.

وتابع: هذه الفرحة التي شملت الأمتين العربية والإسلامية فرحة لما يمثله مقامه الكريم (حفظه الله) من ثقل لهذه الأمة على كل الصعد، حيث تعلق عليه الآمال -بعد الله – وسط هذه الأمواج المتلاطمة التي تجتاح العالم على البعدين السياسي والاقتصادي، وما فتئ (حفظه الله) وهو يعيش هموم هذه الأمة وقضاياها ويشاركها أفراحها وأتراحها.

واختتم قائلاً “أدعو الله مخلصًا لمقامه السامي الكريم دوام الصحة واطراد العافية لمواصلة المسيرة، كما أهنئ سيدي صاحب السمو الملكي الأمير – رعاه الله – والأسرة الكريمة والشعب السعودي الوفي بهاتين المناسبتين العظيمتين.