“وكيل مساعد الصحة الوقائية”: ” 7 مستشفيات بالمملكة تختبر 4 طرق لعلاج كورونا-صور

محليات
3 مايو، 20200

كشف استشاري الأمراض المعدية والوكيل المساعد للصحة الوقائية الدكتور عبدالله عسيري تفاصيل الدراسة التي أعلن عن بدايتها أمس في السعودية، وهي دراسة سريرية تهدف إلى اختيار عددٍ من البروتوكولات العلاجية التي ثبت فعاليتها في الاختبارات الأولية في مختبرات أو دراسات سابقة على متطوعين، وهي ضمن تحالف تقوده منظمة الصحة العالمية أطلق قبل عدة أسابيع يهدف إلى تسريع الأبحاث التي تهدف إلى تعجيل شفاء المصابين بفيروس وأضاف “عسيري” في مستهل المؤتمر الإعلامي عن مستجدات فيروس كورونا: أربعة بروتوكولات ثلاثة منها هي أدوية مضادة للفيروسات، طورت سابقًا لأمراض فيروسية مختلفة، ولها مستوى أمان عال لكن لا يعرف حتى الآن إذا كان لها دور في تسريع شفاء مصابين بكورونا، وهذا السبب الرئيسى الذي دعا المملكةً للدخول في هذا التحالف مع عدد كبير من الدول لاختبار هذه الأدوية على أرض الواقع . وأردف الوكيل المساعد للصحة الوقائية قائلاً: المرضى الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا الجديد إذا كان لديهم ما يدل على وجود التهابات رئوية وكانوا موجودين في أحد المستشفيات السبعة المشاركة في هذه الدراسة سوف يدخلون في الدراسة السريرية لمعرفة مدى فاعلية هذه الأدوية ويتم متابعتهم بشكل مستمر لمعرفة التطورات والتحسن على حالتهم

مشيرًا أن المدة لهذه الدراسات تختلف على حسب استجابة المرضى وعلى عددهم لكن نتوقع إن شاء الله خلال أسابيع قليلة سيكون عندنا نتائج أولية نستطيع من خلالها الحكم إذا كانت هذه الأودية لها دور في علاج فيروس كورونا في المستقيل أو لا، ولفت استشاري الأمراض المعدية إلى وجود أبحاث أخرى خارج نطاق الأبحاث السريرية تقوم في منشآت متعددة من أهمها مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث في الحرس الوطني ومركز الملك فهد للأبحاث في جامعة الملك عبدالعزيز والمدينة الطبية بجامعة الملك سعود ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث تحت مظلة تنسيق مشترك بقيادة وزارة الصحة لإطلاق باكورة مختلفة للأبحاث تغطي الجوانب الوبائية ومكافحة العدوى . وعلى صعيد اللقاحات المحتملة لهذا الفيروس نوه الدكتور عبدالله عسيري استشاري الأمراض المعدية والوكيل المساعد للصحة الوقائية إلى أن هناك مختبرين بالسعودية خطت خطوات جيدة في هذا الصعيد ويتوقع ن يسهما في الجهد العالمي لتطوير لقاح فعال لفيروس كورونا . يذكر بأن المملكة تشارك من خلال خبرائها وعلمائها ومنشآتها الصحية ومستشفياتها مع المنظمات العالمية في التطورات المتعلقة في التجارب السريرية والأبحاث المتعلقة في التعامل مع فيروس كورونا ومعالجته .

شارك
السابق “مدني الباحة” يحذر من تقلبات جوية تستمر حتى 8 مساء
التالى تقليص التخصصات النظرية يسد الفجوة في 8 مجالات بسوق العمل