لفتت صورة الملك المؤسس الملك عبدالعزير آل سعود، التي ظهرت خلف الملك سلمان أثناء انعقاد قمة قادة مجموعة العشرين الافتراضية، انتباه الكثيرين.

 

 ويظهر الملك المؤسس في الصورة خلف خادم الحرمين الشريفين مرتديا الزي السعودي بطريقة تقليدية استخدمها السعوديون قديما لإظهار أقصى درجات الجاهزية والاستعداد لإنجاز المهمات الشاقة والصعبة، وذلك من خلال دعوته لعقد قمة تاريخية استثنائية لقادة مجموعة العشرين في منصة مشتركة لتوحيد الجهود على المستوى العالمي.

 

يسير الملك سلمان بن عبدالعزيز على خطى والده المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود، رحمه الله، وبذات النهج والحكمة.

وقال خادم الحرمين في كلمته في افتتاح القمة الاستثنائية الافتراضية لمجموعة العشرين اليوم: إننا نعقد اجتماعنا هذا تلبيةً لمسؤوليتنا كقادة أكبر اقتصادات العالم، لمواجهة جائحة كورونا التي تتطلب منا اتخاذ تدابير حازمة على مختلف الأصعدة، حيث لا تزال هذه الجائحة تخلف خسائر في الأرواح البشرية، وتلحق المعاناة بالعديد من مواطني دول العالم، وهنا أود أن أقدم لكل الدول حول العالم ومواطنيهم خالص العزاء والمواساة في الخسائر البشرية التي تسببت بها هذه الجائحة، مع تمنياتنا للمصابين بالشفاء العاجل.