«خبير دروب الصحراء» الإرهابي تورط في 74 جريمة

«خبير دروب الصحراء» الإرهابي تورط في 74 جريمة
«خبير دروب الصحراء» الإرهابي تورط في 74 جريمة

تورط زعيم خلية الـ 45 الإرهابية، الشهير بـ «خبير دروب الصحراء»، في 74 جريمة، حيث خطط لتفجير المحكمة الجزائية المتخصصة، وحاول تهريب 500 كيلو جرام من مادة (T.N.T)، كما هاجم مراكز الحدود شمال السعودية لمساعدة عناصر من تنظيمه الإرهابي في الدخول إلى المملكة.

وتزوج من امرأة غير سعودية دون إذن من الجهة المختصة، واستخدم بطاقات هوية لغيره منتحلا شخصيتهم، وهدد باستخدام معلومات ضد رجال، وقام وإرسال مقاطع مرئية لجريمة اغتيال رجلي الأمن شرق الرياض.

جهز 4 من عناصر التنظيم الإرهابي ممن يعملون تحت إمرته بالمال والأسلحة والأحزمة الناسفة للدخول إلى المملكة عبر حدودها البرية مع العراق وأمره لهم بعبورها، ونجم عن ذلك مواجهة مسلحة مع رجال أمن الحدود استشهد منهم 3 وأصيب اثنان.

وشارك في اغتيال رجلي أمن في شرق الرياض في 19 /‏6/‏ 1436، وفي تفجير مسجد مركز التدريب لقوات الطوارئ بأبها في 21 /‏10/‏ 1436هـ ونجم عنه استشهاد 15 من رجال الأمن ومقيمين، وإصابة 7 آخرين.

عمل المتهم على إدخال أفراد خليته إلى المملكة، وقاموا بعدد من العمليات الإرهابية اغتيل فيها أحد رجال الأمن، وصنع 3 أحزمة ناسفة استخدم أحدها في تفجير مسجد قوات الطوارئ بأبها، واستخدم الثاني في تفجير مسجد المشهد بنجران.

كلف المتهم الأول في خلية الـ 45 أحد المطلوبين بصناعة حزام ناسف هجومي، وبعد صناعته قام بربط أحد المطلوبين مع إرهابي بغرض نقل الحزام إلى المنطقة الشرقية لوجود انتحاريين هناك ولوجود حسينية محددة في محافظة الأحساء لاستهدافها.

شارك في صنع 3 أحزمة ناسفة، و8 عبوات ناسفة، وأخرى لاصقة متفجرة، وحيازته وتصنيعه مع آخرين متفجرات، واستخدامه في اغتيال الشهيد كتاب الحمادي، وحاز 7 مسدسات و7 صناديق مليئة بالذخيرة الحية لسلاح من نوع (كلاشنكوف) يحتوي كل صندوق على (800) طلقة، وحيازته لمئات من قطع الأسلحة من مختلف الأنواع منها 5 قنابل أمريكية الصنع.

وتعاون في تفجير مسجد المشهد بمنطقة نجران ونجم عنه وفاة شخصين وإصابة 27 آخرين، وفي تفجير مسجد الرضا بالأحساء في 19 /‏4/‏ 1437، ونجم عنه وفاة 5 وإصابة 36، وأطلق النار على دورية أمنية في شوال 1436هـ على طريق الدوادمي، وشارك في مواجهة مسلحة خلال مداهمة أمنية لخلية إرهابية في محافظة ضرما.

قام الإرهابي وعدد من الهالكين في تفجير عبوتين متفجرتين استهدفتا مركز شرطة الدلم ورجال الأمن في 24 /‏6/‏ 1437هـ ونجم عن ذلك وفاة مقيم وتلف دوريتين.

وتورط مع اثنين من الهالكين في اغتيال العميد الشهيد كتاب الحمادي في 26 /‏6/‏ 1437هـ، ومشاركته مع آخرين في مواجهة رجال الأمن بالأسلحة أثناء هروبهم منهم.

التالى منظمة الصحة العالمية: السعودية أنموذج للسياسات الحكيمة للسيطرة على “كورونا”