نيابة عن خادم الحرمين الشريفين بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض اليوم، المنتدى الدولي للأمن السيبراني ‏الذي تنظمه الهيئة الوطنية للأمن السيبراني بفندق الريتز كارلتون، وذلك بحضور أصحاب المعالي الوزراء والخبراء الدوليين بالأمن السيبراني.

وقد ألقى سمو أمير منطقة الرياض كلمة خلال الحفل أعرب فيها عن تشرفه نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ لافتتاح المنتدى ، مرحبا بجميع المشاركين في مدينة الرياض ، وتمنياته لهم بالتوفيق لإنجاح هذا المنتدى وتحقيق غاياته النبيلة.

وأكد سموه أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – تشهد مسيرة تحديث وتطوير كبرى وذلك وفق رؤية المملكة 2030 التي رسمت التوجهات والأهداف، للوصول للمجتمع الحيوي والاقتصاد المزدهر والوطن الطموح ، عادا تأسيس الهيئة الوطنية للأمن السيبراني وما تجده من دعم كبير شاهدًا ونموذجًا لهذا التحديث المواكب لروح العصر ومعطياته .

وأعلن سمو أمير منطقة الرياض عن صدور توجيه صاحب السمو الملكي الأمير بن عبد العزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بتبني مبادرتين كريمتين من سموه لخدمة الأمن السيبراني العالمي ، مبينا أن المبادرة الأولى هي مبادرة حماية الأطفال في العالم السيبراني وذلك بإطلاق مشاريع لقيادة الجهود المتصلة بحماية الأطفال في الفضاء السيبراني، أما المبادرة الثانية فهي تمكين المرأة في الأمن السيبراني، بهدف دعمها للمشاركة الفاعلة في هذا المجال وتعزيز التطوير المهني للمرأة، وزيادة رأس المال البشري للأمن السيبراني .

ولفت سموه النظر إلى أن المملكة تدرك حجم التحديات الكبيرة والمتجددة التي تواجهها دول العالم مع التوســع والاســتخدام الكبير للتقنيــة والاعتماد عليها في مسارات الحيـاة اليوميـة للمجتمعات وفي الطاقــة والإنتــاج الصناعــي، والخِدْمــات المصرفيــة وخِدْمــات الاتصــالات والخدمات الطبية والإنسانية والبحث العلمي وغيرها من الخِدْمات والمنظومات الأمنية والدفاعية والاقتصادية؛ مـما يسـتوجب تعزيـز الأمـن السـيبراني.

وقال سموه ” إن المنتدى يتيح فرصًا لتبادل الخبرات وامتزاج الأفكار في هذا الجانب الأمني المهم للدول والمجتمعات، ولمناقشة أفضــل الممارســات الدولية، وأهــم المســتجدات ” داعيا المنتدى إلى أهمية استعراض التحديات والصعوبات ومكافحة الجرائم السيبرانية التـي تواجـه الدول والمنظمات والأفراد في مجال الأمـن السـيبراني في العالم، وأن يشهد تنسيقاً وتعاوناً دولياً لما فيه خدمة الأمن السيبراني العالمي.

وأعرب سموه عن ثقته بأن المنتدى سيقدم للعالم نتائج خبرات الدول وخلاصة تجاربها في مجال الأمن السيبراني بما يعزز الثقة وروح المسؤولية المشتركة بين الدول، ويدعم تنميتها واقتصادها.