عدّد عضو هيئة كبار العلماء، الدكتور عبدالله بن محمد المطلق فوائد الجوال وأهميته في الوصول للمعلومات بسرعة وسهولة، وذلك رداً على متصل طالبه بفتوى تمنع استخدام الجوالات في المساجد حتى لا تشغل المصلين.

وقال المطلق في لقاء ببرنامج “أستوديو الجمعة” على إذاعة نداء الإسلام، إنه من الذين يقرؤون القرآن في الجوال وأنه وجده أفضل من المصحف لأمرين هما: أنه يستطيع معرفة أين وقف في تلاوته، إضافة إلى إمكانية الوصول لأي تفسير بسهولة.

وأضاف المطلق أنه كان يمتلك مكتبة كبيرة جداً، والآن أصبحت كلها في جهاز جوال في جيبه، متسائلاً لماذا نمنع الناس من شيء لهم فيه فائدة عظيمة؟، مشيرا إلى تراجع ظاهرة الإزعاج بالجوالات في المساجد، مبيناً أنها خفت كثيراً عن السابق، لأن الناس إذا دخلوا المسجد وضعوا جوالاتهم على الصامت.