أنحاء – عامر هلابي

 

تمتعوا بالتجربة الاستثنائية التي توفرها لكم “المسافر” خلال موسم “شتاء طنطورة” الثاني، الفعالية المشوقة المرتقبة في المملكة العربية السعودية؛ لاستكشاف خبايا وعجائب وادي العلا المذهل شمال غرب المملكة. وتحلو تجربتكم مع الاستمتاع بالهدوء الذي يقدمه موقع الوادي الخلاب، والتعرف على الحضارات التي سكنته في قديم الزمان. وفيما يلي لمحة عن أبرز الوجهات والمعالم التي لابد لكم من استكشافها.

مدينة الحِجْر (مدائن صالح الحديثة)

أول موقع يدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي في المملكة العربية السعودية، حيث يرجع تاريخه إلى عصور ما قبل الإسلام. وتتمتع هذه الوجهة الأثرية بأهمية عالمية، إذ تحتضن أكثر من 100 مقبرة لا تزال بحالة جيدة مع واجهات مزخرفة محفورة في الصخور.

صخرة الفيل (جبل الفيل)

أدت العوامل الطبيعية على مر الزمن إلى حتّ هذه الصخور الطبيعية المكونة من الأحجار الرملية، مما أدى إلى تشكل صخرة تشبه فيلًا ضخمًا يلامس بخرطومه الأرض. وقد أصبح هذا المعلم المذهل مثالًا بارزًا على عجائب العلا الجيومورفولوجية، وإحدى صورها الأيقونية.

جبل عكمة

يوصف “جبل عكمة” بأنه مكتبة تاريخية مفتوحة في المملكة العربية السعودية، لاحتوائه على مئات النقوش الأثرية والمنحوتات الصخرية التي تعود  إلى الثقافتين الدادانية واللحيانية.

دادان (الخريبة حديثًا)

يعود تاريخ هذه المدينة إلى القرنين الثاني والسادس، وكانت عاصمة لمملكتي “دادان” و”لحيان”. ويتمثل أحد أبرز معالم هذا الموقع العريق في “مقابر الأسود”، وهما عبارة عن محرابين محفورين داخل الصخور ومزخرفين بنقوش على شكل حيوانات تشبه الأسد.

بلدة العلا القديمة (الديرة)

كانت هذه البلدة القديمة فيما مضى موطنًا لنحو 900 منزل و400 متجر و5 ساحات. ولا تزال تحتفظ بهندستها المعمارية، إذ يمكن حتى يومنا هذا رؤية بقايا المباني الحجرية والطينية الأصلية. أما قلعتها، والتي لا يزال يمكن الوصول إليها عبر درج أعيد ترميمه، فيعود تاريخها إلى القرن العاشر.

محطة سكة حديد الحجاز

تم بناء هذا السكة الحديدية مطلع القرن التاسع عشر، لتربط بين مدينتي دمشق والمدينة المنورة. وفي بادئ الأمر، كانت الخطة هي مد السكة شمالاً إلى إسطنبول وجنوبًا إلى مكة المكرمة. ولكن عمليات البناء توقفت خلال الحرب العالمية الأولى ولم يتم استكمالها حتى يومنا هذا.

وتحتضن منطقة العلا، التي تشتهر بطبيعتها الجغرافية المميزة، مناطق بيئية ساحرة تتناثر عبر وديانها وجبالها. وخلال موسم “شتاء طنطورة” الثاني، يمكنكم استكشاف روعة المسارات المتعرجة والممرات الطبيعية المختلفة. كما يمكنكم الاستمتاع بتجربة تحليق لا تنسى باستخدام المنطاد، أو الطائرات العتيقة، أو طائرة الهليكوبتر، للتحليق فوق البحر الأحمر واستكشاف سحر مناطق معينة من المملكة لم تطأها قدم الإنسان بعد.

لا تفوتوا هذه الرحلة المميزة لاستكشاف عبق الماضي مع باقات “المسافر” المخصصة إما لعطلة نهاية أسبوع كاملة أو ليوم واحد فقط، والتي تتضمن رحلات الطيران والإقامة (عطلة نهاية الأسبوع فقط)؛ بالإضافة إلى باقات النقل والأنشطة والتي تتضمن تذاكر الحفلات الموسيقية، والجولات في المواقع التراثية، وغير ذلك الكثير من العروض التي تضمن لكم رحلة لا تنسى لا تقل روعة عن وادي العلا نفسه.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: https://sa.almosafer.com/ar/winter-at-tantora