خفضت الممثليات السريلانكية عدد العقود المسموح بتصديقها لمكاتب الاستقدام للعمالة المنزلية  للمملكة إلى 30 عقدا، خلال الشهر بدلاً من 60 عقدا، كما أخرت مدة التصديق على تصاريح العمل لعاملاتها لأكثر من أسبوعين.

ووفقاً لـ”المدينة” أوضح أصحاب مكاتب استقدام أن التنظيمات التي اتخذتها الممثليات السريلانكية تسهم في تأخر وصول العاملة لأكثر من شهرين، وارتفاع التكاليف، مطالبين السفارة السريلانكية بإعادة النظر في هذه الضوابط وإتاحة الفرصة للمكاتب بتصديق المزيد من العقود مما يسهم بسرعة إرسال العمالة وعدم تكدس تأشيرات الاستقدام لدى المكاتب.

وأكد عبداالله الأنصاري صاحب مكتب استقدام، أن التنظيمات الأخيرة ساهمت في توجه الكثير من أصحاب العمل والمكاتب لاستقدام العاملات المنزليات عبر السماسرة، أو مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أن الممثليات السريلانكية عملت على تأخير مدة تصديق تصاريح العمل لعاملاتها لأكثر من أسبوعين وتحديد عدد العقود التي يتم التصديق عليها بنحو 30 عقدا شهرياً لكل مكتب بدلاً من 60 ،مما أسهم في توجه 40 % من أصحاب العمل للاستقدام عن طريق السماسرة ومواقع التواصل الاجتماعي.

وانتقد إبراهيم الماجد صاحب مكتب استقدام، تخفيض حصص المكاتب من العقود إلى 30 خلال الشهر مما يؤدى إلى تأخر وصول العاملة لأكثر من شهرين، والتحول إلى دول أخرى.