أصدر وزير الثقافة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لحي السفارات الأمير بدر بن فرحان، قرارا بإطلاق اسم المهندس الألماني ريتشارد بوديكر على (حديقة الحجر) أكبر حدائق الحي الدبلوماسي، وذلك تكريما لعمله بالتخطيط الحضري لمدينة الرياض طيلة 46 عاما.

وعمل المهندس الذي توفي أخيرا عن 81 عاماً والمتخصص في تطوير المناطق الجافة، مستشارا لهيئة تطوير مدينة الرياض سابقاً (الهيئة الملكية لمدينة الرياض)، منذ عام 1973، حسب “عكاظ”.

وتولى بوديكر التخطيط لعدة مشاريع كبيرة في الرياض، أبرزها تنسيق مواقع وحدائق عامة في الرياض كحدائق حي السفارات والحدائق المحيطة بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي والمتحف الوطني، كما قدم تصوراً بإحاطة المحاور الرئيسية لمدينة الرياض بالحدائق والأشجار، ونجح في تحويل المنطقة المحيطة بقصر الحكم إلى منتزه ضخم تحيط به 100 نخلة، ترمز إلى الذكرى المئوية لاستعادة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن للرياض، فيما ساهم في تقديم أفكار ملهمة لتطوير المسطحات الخضراء في العاصمة، علاوة على فكرة ري وادي حنيفة وتشجيره، الذي أضحى من أهم مواقع الرياض.