وقعت وزارة الإسكان عقود تطوير البنية التحتية في 8 مخططات سكنية بمنطقة جازان، بإجمالي مساحات 21.804.145 م2، إذ توفر 18.668 قطعة أرض مجانية، برعاية الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان، وحضور وزير الإسكان ماجد الحقيل، بمقر إمارة منطقة جازان، أمس الأربعاء.

وتتضمن العقود تطوير البنية التحتية في مخطط ضاحية الملك عبدالله (10)، الذي يوفر 3519 قطعة أرض، على مساحة تتجاوز 4.7 ملايين متر مربع، وكذلك تطوير «مخطط الكدمي» و«العالية – الحوامضة» في صبيا، إذ يوفر المخطط الأول 2525 قطعة أرض على مساحة تتجاوز الـ3.4 ملايين متر مربع، فيما يوفر المخطط الثاني 722 قطعة أرض بمساحة تزيد على 737 ألف متر مربع.

كما تم توقيع عقد تطوير مشروع «فرسان – قماح» في فرسان، الذي يوفر 696 قطعة أرض على مساحة تفوق 750 ألف متر مربع، كذلك تطوير مشروع «مخطط الدرب عتود98 » في الدرب والذي يوفر 966 قطعة أرض على مساحة تتجاوز 1.2 مليون متر مربع، إضافة إلى تطوير مشروع «خبت الجنية» في أبوعريش الذي يوفر 4231 قطعة أرض، على مساحة 4.7 ملايين متر مربع.

وفي محافظة بيش تم توقيع عقد تطوير مشروعي «مخطط الحقو 2» و«بيش 94»، إذ يوفر المخطط الأول 552 قطعة أرض على مساحة تزيد على 868 ألف متر مربع، فيما يوفر مشروع «بيش 94» 5457 قطعة أرض على مساحة تصل إلى 5.3 ملايين متر مربع.

وتشمل منطقة جازان 30 مخططًا توفّر نحو 49 ألف أرض مجانية، بينها 17 مخططًا توفّر 26.484 أرض مطوّرة وتحت التطوير، و5 مخططات مكتملة التصاميم ويجري طرحها وتوفّر أكثر من 11.217 أرض مجانية، و8 مخططات يجري تصميمها تمهيدًا لطرحها للتنفيذ وتوفّر 11.068 قطعة أرض مجانية.

كما تشمل مشروعين تحت الإنشاء بالشراكة مع القطاع الخاص، وهي (صرح التقنية، والصفوة جاردن)؛ حيث يوفر الأول 4170 وحدة سكنية من نوع فيلا، على مساحة 4.2 ملايين متر مربع، فيما يضم مشروع «الصفوة جاردن» 777 وحدة سكنية من نوع شقق، على مساحة تتجاوز 58 ألف متر مربع، تمتاز بتوفير نماذج متنوعة من الوحدات السكنية التي تلائم الشرائح كافة، مع مراعاة الجودة والسعر المناسب الذي يتراوح بين 250 و 750 ألف ريال.

يذكر أن وزارة الإسكان تحرص على التعاون مع القطاع الخاص بما يسهم في تحقيق الأهداف وتيسير رحلة التملك أمام المواطنين بما يرفع من نسبة التملّك السكني إلى 70% بحلول عام 2030، وفقًا لمستهدفات برنامج الإسكان – أحد برامج تحقيق رؤية المملكة – منوهة إلى متابعتها المستمرة لتنفيذ جميع المشاريع السكنية واستكمال أعمال البنية التحتية ومواصلتها الإعداد لمشروعات أخرى سيعلنها تباعًا ضمن مراحل إجراءات التصميم والتنفيذ في جميع مناطق المملكة، مشددة في الوقت ذاته على الالتزام بالجدول الزمني المحدد لتسليم عدد من مشروعات برنامج «سكني» للمواطنين المستفيدين خلال المدة المقبلة.